"HSBC" يقود موجة جديدة من تخفيضات الوظائف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

24 أكتوبر 2019
الصورة
عملية الصرف تشمل مئات الموظفين (Getty)
+ الخط -

شرعت مجموعة "آتش.إس.بي.سي" HSBC Holdings Plc المصرفية بجولة جديدة من التخفيضات في الوظائف، مستهدفة مئات الموظفين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، باعتبارها الجزء الأخير من برنامج خفض التكاليف المستمر.


ووفقاً لشبكة "بلومبيرغ" الأميركية، قد تتحمل الوحدات المصرفية والمالية والتجارية التابعة للمجموعة الجزء الأكبر من التخفيضات، والتي من المقرر أن تبدأ في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، نقلاً عن أشخاص على دراية بخطط الشركة.

يُشار إلى أن المجموعة المصرفية العملاقة توظف 4% من إجمالي قواها العاملة في المنطقة، وفقاً لتقريرها السنوي لعام 2018، أو ما يعادل 9600 موظف بدوام كامل.

ومن المتوقع أن تخرج المجموعة جزئياً من تداول الأسهم في بعض الأسواق الغربية المتقدّمة، وستحاول بيع بنك التجزئة الفرنسي التابع لها، وهي خطوة قد تؤدي إلى شطب ما يصل إلى 8 آلاف موظف من كشوف الرواتب.

رئيس مجلس الإدارة، مارك تاكر، أخبر بعض الموظفين في الآونة الأخيرة بأن المصرف بحاجة إلى تحسين العائد على رأس المال، وفقاً لمذكرة إحاطة داخلية اطلعت عليها الشبكة الأميركية. ففي اجتماع عُقد أخيراً، سلط تاكر الضوء على الحاجة إلى مزيد من التخفيضات، وفقا للمذكرة الموجزة.

ورفضت متحدثة باسم أكبر مصرف في أوروبا التعليق على تخفيضات التكاليف أو خلاصات الاجتماع الذي عقده تاكر.

ومن المتوقع أن تُعلن المجموعة المصرفية الكبرى، يوم الإثنين المقبل، نتائج الربع الثالث لعام 2019 على خلفية من الاضطرابات الجيوسياسية التي تعرّضها لضغوط، ولا سيما بسبب الأزمة الناشئة عن تباطؤ الاقتصاد في هونغ كونغ، ومجريات الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة.

المساهمون