"وادا" تقرر رفع ملف إيقاف الرياضة الروسية لمحكمة "كاس"

09 يناير 2020
الصورة
ينتظر الرياضيون الروس معرفة مصير مشاركتهم في البطولات (Getty)
+ الخط -
قررت الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات "وادا" رفع قضية استبعاد روسيا عن المنافسات الرياضية لأربع سنوات على خلفية التلاعب ببيانات المنشطات، إلى محكمة التحكيم الرياضية "كاس" في نهاية الأسبوع المقبل.

وستُبقي أعلى محكمة رياضية في العالم التي تتخذ من مدينة لوزان السويسرية مقراً لها على إيقاف روسيا المفروض في شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي أو الاقتناع من الطرف الروسي المعترض على القرارت الأخيرة، وقد ناقشت اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية الدولية في مدينة لوزان ملف الإيقاف الروسي، وقال المتحدث باسمها مارك آدامز لفرانس برس: "بطبيعة الحال ننتظر القرار (من محكمة التحكيم الرياضية كاس) قبل البدء بالنظر في التفاصيل".

وكانت الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات، قد أقرت في التاسع من شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي إيقاف روسيا لمدة أربعة أعوام عن المشاركة في المسابقات الرياضية الدولية، في خطوة اعتبرتها موسكو "مأساة" سببها "هستيريا" مناهضة لها.

بدورها أعلنت الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات "روسادا" أنها أرسلت خطاباً رسمياً إلى "وادا" تحتج فيه على عقوبة الاستبعاد. لكن المدير العام لـ"روسادا" يوري غانوس، كان قد أقر بدور سلطات بلاده في قضية التنشط الممنهج التي أثارت فضيحة كبرى منذ عدة أعوام.

أما بشأن بطولة كأس العالم التي ستقام في قطر في عام 2022، لأول مرة في تاريخ منطقة الشرق الأوسط، والثانية في القارة الآسيوية بعد مونديال اليابان وكوريا الجنوبية عام 2002، فأشار مسؤولو "وادا" إلى أن روسيا مؤهلة للمشاركة في مباريات التصفيات، من دون أن يحسموا مصير مشاركتها في النهائيات بحال تأهلها إليها، داعين الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" إلى التقدم باقتراحات في هذا الشأن.

يذكر أنه فُرض حظر على الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات "روسادا" منذ قرابة ثلاثة أعوام، بعد تكشف فصول برنامج تنشط ممنهج انخرطت فيه مختلف أجهزة الدولة الروسية بين العامين 2011 و2015، في فضيحة من العيار الثقيل أثارتها جميع وسائل الإعلام.


(فرانس برس, العربي الجديد)