"نيوزويك" تطرد صحافية بسبب تقرير غير دقيق حول ترامب

02 ديسمبر 2019
الصورة
كانت الزيارة غير معلنة (مارك ماكيلا/Getty)
+ الخط -
طردت مجلة "نيوزويك" الأميركية، صحافية نشرت تقريراً غير دقيق عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب. وتحدث تقرير الصحافية عن قضاء ترامب وقتاً ممتعاً، بينما كان في زيارة غير معلنة لأفغانستان، الخميس الماضي.

وحمل التقرير عنوان "كيف يقضي ترامب عطلة عيد الشكر؟ في التغريد ولعب الغولف، وأكثر"، الذي جاء عشية الكشف عن زيارة غير معلنة قام بها ترامب لأفغانستان، لقضاء عطلة عيد الشكر مع الجنود.

وكانت الزيارة سرية للغاية من أجل سلامة الرئيس، وقالت أجندته حينها إنه سيكون في فندقه في مار لاغو في فلوريدا في عطلة، حيث سيتصل بعسكريين مختارين.

أدى ذلك إلى نشر مقال في المجلة مبني على تكهنات، ورصد دونالد ترامب الابن الخطأ ونشره عبر "تويتر"، وأعاد الوالد نشر التغريدة منتقداً مهنية المجلة.

وجرى تحديث القصة لاحقاً مع رسالة توضيح في نهاية التقرير، كذلك أنهت المجلة خدمة الصحافية جيسيكا كوونغ.

وبحسب موقع صحيفة "ذي إندبندنت" البريطانية، فقد شارك في عملية نشر القصة العديد من المحررين، لكن لم يتضح ما إذا قد شملتهم أيضاً إجراءات تأديب أو فصل.

ونقلت صحيفة "واشنطن إكزامينر" الأميركية، عن متحدث باسم "نيوزويك" قوله: "حققت المجلة في الإخفاقات التي أدت إلى نشر تقرير غير دقيق بأنّ الرئيس ترامب قضى عيد الشكر في التغريد ولعب التنس والغولف، بدلاً من زيارة القوات في أفغانستان. لقد صُحِّحَت القصة وأُنهيَت مهام الصحافية المسؤولة. سنستمر في مراجعة عملياتنا، وإذا لزم الأمر، فسنتخذ إجراءات أخرى".

المساهمون