"نوفاتيك" الروسية تطلق مشروعاً ضخماً للغاز المسال في القطب الشمالي

05 سبتمبر 2019
الصورة
ميخيلسون: "نوفاتيك" طرف فاعل بالسوق العالمية للغاز المسال (Getty)
+ الخط -

وقعت شركة "نوفاتيك" التي تعد أكبر شركة غاز خاصة روسية، اليوم الخميس، على بروتوكول اعتماد الحل الاستثماري النهائي مع شركائها الأجانب في مشروع "أركتيك للغاز الطبيعي المسال-2"، وذلك خلال المنتدى الاقتصادي الشرقي المنعقد في مدينة فلاديفوستوك بأقصى شرقي روسيا.

وأعلنت الشركة عن بناء مجمع لتسييل الغاز بشبه جزيرة غيدان في دائرة يامالو- نينيتس ذاتية الحكم في أقصى شمالي روسيا (القطب الشمالي) في إطار المشروع، على أن يضم ثلاثة خطوط بطاقة إنتاجية إجمالية قدرها 19.8 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال سنوياً.

وأوضحت "نوفاتيك"، في بيان أوردته صحيفة "إر بي كا" الروسية، أنّه من المخطط أن يتم تشغيل الخطوط الثلاثة، في أعوام 2023 و2024 و2026 على التوالي.

وتقدر الاستثمارات الإجمالية اللازمة لتشغيل المشروع بالكامل بنحو 21.3 مليار دولار، وقامت "نوفاتيك" ببيع حصة قدرها 40 % من المشروع، لعدد من الشركاء: الفرنسية "توتال" (10%) والصينيتان "تشاينا ناشونال بتروليوم كوربوريشن" (10%) و"تشاينا ناشونال أوفشور أويل كوربوريشن" (10%)، واليابانية "ميتسوي-جوغميغ" (10%).

وفي يونيو/حزيران الماضي، كشف رئيس "نوفاتيك" ليونيد ميخيلسون، عن إمكانية الاستعانة بمستثمر آخر لتطوير أعمال مشتركة مثل التوزيع ببعض الأسواق والخدمات اللوجستية، إلا أنّ ميخيلسون أعلن، اليوم الخميس، أنّ "نوفاتيك" لم تعد تنظر في الاستعانة بشركاء آخرين في إطار المشروع، محافظة على حصتها البالغة 60%.

وعبّر ميخيلسون عن ارتياحه لأنّ المجموعة "برزت كطرف أساسي فاعل في السوق العالمية للغاز المسال بعد إطلاق (مشروع) يامال الذي تكلل بالنجاح"، مضيفاً: "إننا اليوم قمنا بخطوة أخرى إلى الأمام باتجاه هدفنا أن نصبح من أكبر منتجي الغاز المسال في العالم".


ويُعد "أركتيك للغاز الطبيعي المسال-2"، ثاني مشروع ضخم لتسييل الغاز تحققه "نوفاتيك" في شمال روسيا بعد مشروع "يامال للغاز الطبيعي المسال"، والذي يبعد 30 كيلومتراً فقط عن المشروع الجديد، وتشارك فيه "نوفاتيك" و"تشاينا ناشونال بتروليوم كوربوريشن" و"توتال"، وبدأ الإنتاج في كانون الأول/ديسمبر 2017.

وسيتولّى القيام بالأعمال الهندسية في المشروع "كونسورسيوم" يتألف من الفرنسية الأميركية "تكنيك إف إم سي"، والإيطالية "سايبيم"، والروسية "نيبيغاز".

وأوضحت "توتال"، في بيان، أنّ هذا القرب سيسمح للمشروع الجديد "بالاستفادة من البنى التحتية القائمة، وكذلك من الجوانب اللوجستية"، بينما يتولّى عمليات النقل أسطول من كاسحات للجليد. 

وقال رئيس مجلس إدارة "توتال" باتريك بوياني، وفقاً لوكالة "فرانس برس"، إنّ هذا المشروع "سيسمح بتأمين الغاز المسال بطريقة تنافسية إلى الأسواق خلال أربع سنوات"، مضيفاً أنّ المشروع الجديد "سيستكمل محفظتنا لنمو مشاريع الغاز المسال التنافسية التي تعتمد على موارد عملاقة بكلفة إنتاج ضئيلة وتستهدف خصوصاً الأسواق الآسيوية".

المساهمون