"مهرجان الجونة السينمائي": مسابقات وتمويل وعلامات استفهام

22 يوليو 2017
الصورة
الجونة (Getty)
+ الخط -
مهرجان سينمائيّ جديد سيُقام في مصر، بدءاً من سبتمبر/ أيلول 2017. لن تُطرح تساؤلات حوله، ولن يُناقش مضمونه وأهدافه، وطموحات مؤسّسيه، والعاملين فيه. لن يُعرف مدى قدرته على إضافة لمسة جديدة وتجديدية على خارطة المهرجانات السينمائية، المُقامة في العالم العربي. لكن ما نعرفه حتى الساعة هو الأموال الكثيرة التي يدفعها مؤسّس المهرجان رجل الأعمال المصري نجيب سويرس، كفيلة بتأمين صورة فنية جيدة للحدث. إذ منذ أسابيع بدأ ضخّ أموال هائلة في سبيل الإعلان والدعاية للمهرجان، كما نشر ساويرس صوراً له خارج مصر وهو يروّج للمهرجان. 
ويأتي المهرجان في وقت تطرح علامات استفهام عدة حول خلفيّاته وأهدافه خصوصاً أنه يبدو اقرب إلى مشروع "بيزنيس" منه إلى فعالية فنية حقيقية، في ظلّ اهتمام المهرجان، منذ اللحظات الأولى للإعلان الرسميّ عنه، بالقيمة المالية للجوائز، التي يُراد منحها لخيارات لجان تحكيم تتوزّع على 3 مسابقات: الأفلام الروائية الطويلة، والأفلام الوثائقية الطويلة، والأفلام القصيرة. القيمة المالية تساوي 200 ألف دولار أميركي.

"مهرجان الجونة السينمائي" ـ الذي يرفع شعار "سينما من أجل الإنسانية"، والمهتمّ بالأفلام العربية والدولية ـ مرتبطٌ بالمنتجع السياحي المصري "الجونة"، الواقع في الغردقة، والمبتعد عن مطارها 22 كيلومتراً إلى الشمال (470 كيلومتر يفصل المنتجع عن القاهرة). 

المعلومات المتداولة عن الجونة تُختزَل بالسياحة. هذا لن يكون تفصيلاً بالنسبة إلى مهرجان سينمائي، يحاول أن يجمع بين الترفيه والاستعراض والنجومية، والحراك السينمائيّ العربي والدولي. دورته الأولى تُقام بين 22 و29 سبتمبر/ أيلول 2017. يسعى المهرجان، بحسب بيان رسمي، الى "اختيار أفلامٍ تمثِّل تناغماً بين اختيارات فريق البرمجة من أفلامٍ أثارت، سابقاً، اهتمام مهرجاناتٍ سينمائية أخرى، الكبرى منها تحديداً، إلى أعمال سينمائية أحدث، يجري البحث عنها عبر تواصل مع الجهات المنتجة والموزِّعة، أو مع تلك التي تصل إليه عبر التسجيل على موقعه الإلكتروني". يُضيف البيان أن "الاختيار سيراعي أفلاماً جديدة ذات رؤية ثاقبة مختلفة، تتحدّى المألوف، وتكتشف آفاقاً جديدة وخيارات بديلة في التعبير الفني".








المساهمون