"مقام": موسيقيّون من سورية وطاجكستان

21 يونيو 2019
الصورة
(سيروج الدين يوريف)

في حفل ينطلق عند السابعة من مساء غد السبت، في "أكاديمية آغا خان لدراسة الحضارات الإسلامية" في لندن، يجتمع ثلاثة موسيقيين من سورية وطاكجستان؛ هم: سيروج الدين يورايف من طاجكستان، وباسل رجوب وفراس شاريستان من سورية.

تحت عنوان "مقام"، يقدّم الثلاثة مجموعة واسعة من الفلكلور الموسيقي في العراق وإيران وأذربيجان وشمال أفريقيا وآسيا الوسطى، والتي يعود بعضها إلى ألفي عام على الأقل من تراث شرق البحر المتوسّط.

يُعدّ سيروج الدين يورايف أحد أبرع العازفين على الآلات التقليدية في طاجكستان، حيث وُلد ونشأ بالقرب من مدينة خوجاند القديمة في شمال البلاد، وتعلّم العزف على آلة الدوتار الوترية وهو طفل، ودرس لاحقاً مع الأوزبكي تورجون أليماتوف، كما تعلم الساتو مع عبد الوفالي عبد الرشيدوف؛ ويعدّ الاثنان من أشهر أساتذة العزف على الآلات التقليدية في آسيا الوسطى.

كتب يورايف مجموعة من الألحان لآلات الدوتار والطنبور والساتو، كما يعزف منفرداً وضمن العديد من الفرق، بما في ذلك "سوريانا" و"مجموعة أغاخان"، و"مقام"، و"مجموعة شاشاقوم".

أصدر يورايف ألبومين هما "ضريح القلب: الكلاسيكيات الشعبية من بخارى وما وراءها"، و"على خطى بابور: لقاءات موسيقية في بلاد المغول".

أمّا باسل رجوب (حلب 1981)، فهو عازف ساكسوفون سوري مقيم في سويسرا، وقد درس في "المعهد العالي" بدمشق وتخرج عام 2005 في اختصاص آلة الترومبيت، وبعد تعرضه لوضع صحي منعه من الاستمرار في العزف على هذه الآلة اختار آلة الساكسوفون.

أصدر ألبومه الأول عام 2009 بعنوان "خمير"، ثم صدر له ألبوم بعنوان "آسيا" (2015) وهو مزيج بين أعمال موسيقية عديدة مفعمة بالروح الشرقية، وعزف مع زياد الرحباني ولينا شماميان وآخرين، وشارك في مهرجانات عالمية في الجاز والموسيقى الشرقية في أوروبا وأميركا.

أمّا عازف القانون السوري فراس شاريستان، فوُلد في مدينة الحسكة، شمال شرق سورية، ودرس القانون في "المعهد العالي للموسيقى" بدمشق، وعزف مع العديد من فرق الأوركسترا السيمفونية، وألف مجموعة من الأعمال للقانون، وهو يعيش حالياً في ستوكهولم بالسويد.

تعليق: