"ماسينجر" سينبه المستخدمين إلى عمليات الاحتيال الإلكترونية

22 مايو 2020
الصورة
لن يمس الإجراء بخصوصية الرسائل (Getty)
+ الخط -

أعلنت شركة "فيسبوك"، أمس الخميس، أن تطبيقها "ماسينجر" سيصبح قادراً على رصد مرتكبي عمليات الاحتيال بطريقة سرية، عبر استخدام نظام الاتصالات للهواتف الذكية التي تعمل عليها الخدمة.

وستظهر رسائل أمنية في المراسلات، في حال اعتبرت تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي أن النشاط الدائر في الكواليس مشبوه. وقال المسؤول عن أمن المنتجات في "فيسبوك"، جاي ساليفان، إن هذه الخاصية الجديدة "ستساعد ملايين الأشخاص على تفادي المراسلات الخطرة وعمليات الاحتيال من دون المساس بالخصوصية".

بدأ العمل بهذه التقنية في مارس/ آذار على الهواتف العاملة بنظام "أندرويد" (غوغل)، على أن يجري توسيعه ليشمل هواتف "آيفون" (آبل).

وأوضح جاي ساليفان أن "المستخدمين يتناقشون في أحيان كثيرة إلكترونياً مع شخص يظنون أنهم يعرفونه، فيما قد يكونون على اتصال مع محتال. بصعب التعرف على هذه الحسابات الزائفة والتبعات قد تكون مكلفة".

ويرصد الذكاء الاصطناعي السلوكيات المثيرة للشك، بما فيها إرسال رسائل لعدد كبير من المستخدمين مع استهداف بعض المناطق أو الفئات السكانية. وأكدت "فيسبوك" أن هذه التكنولوجيا لا تتطلب فحص محتوى الرسائل. وتعتزم الشبكة اعتماد تقنية التشفير التام بين الطرفين في تطبيق "ماسينجر"، كما هو الوضع في خدمتها الأخرى للمراسلة أي "واتساب".

وأشار ساليفان "بهدف التحضير للتشفير التام بين الطرفين، نستثمر في أدوات من هذا النوع تحمي خصوصية الأشخاص من دون قراءة الرسائل".

(فرانس برس)

المساهمون