"مآلات النص" يسأل: هل خرجت "فتح" عن وثيقتها التأسيسية؟

"مآلات النص" يسأل: هل خرجت حركة فتح عن وثيقتها التأسيسية؟

25 يوليو 2017
ناقشت الحلقة نصوص حركة فتح (يوتيوب)
+ الخط -


انطلقت يوم الإثنين السلسلة الوثائقية "مآلات نص"، التي تعرض على التلفزيون العربي، وهي السلسلة التي يتم تصويرها في عدة دول عربية وتبحث في التحولات، التي طرأت على النصوص التأسيسية للأحزاب والحركات العربية، والمآلات التي آلت إليها هذه القوى بعد توسع الشقاق بين نصوصها وواقعها.

الحلقة الأولى في السلسلة كانت عن حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، وتبحث عميقا في نقاط التحول بين نصوصها التأسيسية وواقعها اليوم، وما آلت إليه مواد ميثاقها مثل التحرير الشامل والمقاومة كخيار وحيد، وعدم الاعتراف بالاحتلال، وثورة الكادحين وحرب الإمبريالية وغيرها من نصوص تأسيسية.

وراجعت الحلقة اليوم مواقف مقاومة الوصاية على القضية الفلسطينية وشعار القرار الفلسطيني المستقل، ومخالفة التيار القومي السائد القائل بأن الوحدة هي سبيل التحرير، فقالت حركة فتح إن التحرير هو طريق الوحدة.

ونتيجة لظهور حركة فتح ونشاطها اندمج فيها العديد من التنظيمات الفلسطينية الصغيرة مثل: منظمة طلائع الفداء لتحرير فلسطين فرقة خالد بن الوليد، وجبهة التحرير الوطني الفلسطيني، وجبهة ثوار فلسطين، وقوات الجهاد المقدس.

كما راجعت الحلقة موقف الحركة من الخروج الفعلي من معادلة العمل العسكري المؤثر ضد الاحتلال. وناقش ضيوف الحلقة برنامج النقاط العشر، وهل كانت إسقاطا مبكراً لأول النصوص التأسيسية لفتح، والتنازلات السياسية على وقع الانتفاضة وفي ذروة التعاطف العالمي مع القضية الفلسطينية، وما نجم عن اتفاقية أوسلو.

وتعد سلسلة "مآلات النص"، أول سلسلة وثائقية متخصصة، تستعرض كل شهر في ساعة وثائقية تحولات النصوص التأسيسية لأحد أبرز الأحزاب أو التيارات السياسية العربية، وتعرض الحلقة في يوم الإثنين الرابع من كل شهر في الساعة السابعة بتوقيت غرينتش، العاشرة مساء بتوقيت مكة المكرمة.






المساهمون