"كانتونات" الأسد تحاصر دمشق وتمنعها عن الثوار

"كانتونات" الأسد تحاصر دمشق وتمنعها عن الثوار

05 اغسطس 2014
تنطلق من "الكانتونات" اعتداءات النظام السوري (عبد دوماني/فرانس برس/getty)
+ الخط -
بعد أحداث الثمانينيات في سورية، وما جرى خلالها من تدمير مدينة حماه والقضاء على جماعة "الإخوان المسلمين"، بدأ الرئيس السوري السابق حافظ الأسد، بأخذ كل الاحتياطات لتجنّب أي تمرّد آخر يهدّد حكمه.

من تلك الاحتياطات، كان التعاطي مع الجغرافية السورية، خصوصاً في دمشق، حيث زرع الأسد الأب في كل أحياء العاصمة تجمعات سكنية كبيرة يسكنها أنصاره.

توزّعت تلك التجمعات في قلب دمشق وعلى أطرافها وجبالها، كقلاع عصية على التمرّد؛ وكأنّ حافظ الأسد تنبأ بمستقبل سورية وما ستجري عليه الأمور، إذ لم يترك جبلاً أو تلاً صغيراً مشرفاً على دمشق، إلا وأقام فيه السكن العشوائي "المخالف"، لصف ضباطه وموظفيه، الذين استقدمهم من المدن الساحلية، وبنى لهم المساكن العسكرية، من ثم عمل على تخويفهم من السكان الأصليين، وزرع في قلوبهم الخوف من الطرف الآخر، فتشكّلت تلك المساحة من الحقد التي استثمرها حالياً الأسد الابن في الصراع.

"المزة 86 "، "عش الورور"، "جبل الرز"، "مساكن العرين"، "مساكن 8 آذار"، "حارة الجورة"، إضافة إلى أحياء الباسل المنتشرة في كل المحيط الدمشقي، الممتدة إلى الضواحي  المحيطة بالعاصمة "كضاحية الأسد"، "مساكن الحرس"، "حي المشروع" في المعضمية.

كل تلك المساكن العسكرية التي تحاصر دمشق وريفها صنع منها الأسد الأب "كانتونات"، لها لون طائفي، إذ لا يوجد منطقة سكنية في دمشق، إلا وزرعت فيها واحدة من تلك التجمعات على مدار أربعين عاماً، حتى باتت تشكل نقاطاً مدنية في الظاهر، عسكرية في المضمون، تلعب دوراً مهماً في الصراع الدائر حالياً في سورية، كسياج وسور يحمي النظام في العاصمة، ويقمع جيرانه من الأحياء المعارضة، ويمنع الثوار من اجتياز المداخل السبعة لدمشق والوصول إلى قلب العاصمة، وخزان من الشبيحة الذين تم تنظيمهم بما يسمى "جيش الدفاع الوطني".

"المزة 86"، كانت الخزان الكبير الذي يضخ "الشبيحة"، الذين حاصروا المساجد وقتلوا المصلين في الأشهر الأولى، والنواة لتشكيل ما يسمى الدفاع الوطني. هاجم هؤلاء التظاهرات السلمية في الشيخ سعد وكفرسوسة في قلب العاصمة. ويعتبرون الآن قلعة من قلاع النظام التي تختطف المواطنين وتحتجزهم، بدعم من مؤسسة رامي مخلوف الشهيرة "البستان"، التي تقدّم السلاح والمال للشبيحة والمجرمين.

منطقة "عش الورور"، تلك التي سمح حافظ الأسد لأبناء الطائفة العلوية من عسكريين ورجال أمن وضباط، بالبناء فيها منذ نهاية الثمانينيات، للوقوف في وجه تمرّد حي "برزة"، الذي ثار عليه أثناء مجزرة حماه الكبرى. ولم يستطع ابنه حالياً بجيشه ودعم الميليشيات من اقتحامه. ومن "عش الورور" اليوم تنطلق كل الصواريخ وقذائف الهاون لتدك حي "برزة" المجاور له، وقرى الغوطة الشرقية (دوما، حرستا).

وفي الطريق من العاصمة إلى مناطق "دمر والهامة"، يقع "جبل الرز"، الذي يحتوي على أقلية كردية تم تهجيرها من قبل النظام مع بداية الأحداث، لتبقى فيه غالبية من أبناء الساحل وعائلات عساكر النظام.

وتم تجنيد هذا الحي لقمع الحراك الشعبي في قرى وبلدات وادي بردى (قدسيا، الهامة، دمر)، بمساعدة سكان منطقة "مساكن العرين"، التي يوجد فيها خليط عسكري ـ مدني من أبناء المنطقة الساحلية؛ متطوعين في الجيش والمخابرات أو موظفين في الدولة. ومن "جبل الرز"، ينطلق القصف المدفعي باتجاه كل بلدات الوادي.

في بداية التظاهرات السلمية، كان يأتي أشخاص من مختلف المناطق لقمع الحراك في قدسيا، لكن بشكل أكبر من "مساكن العرين" و"جبل الرز"، بحكم القرب الجغرافي، فيقومون بضرب الناس واعتقالهم، "ومع تطور الأحداث تسلّحت هذه الأحياء وتمركزت فيها مدافع ثقيلة تدكّ مناطقنا"، هذا ما قاله (ك.ي) أحد سكان مدينة قدسيا في ضواحي دمشق.

وفي الريف الغربي من العاصمة، تقع "مساكن 8 آذار"، على الطريق الواصل بين دمشق وبلدات الكسوة والريف الغربي، وفيها تجمع كبير لعائلات الشبيحة، والذين تم تجنيدهم للحالات السابقة نفسها، إضافة إلى "مشروع المعضمية"، والذي يقع على الطريق إلى بلدة معضمية الشام.

أبو راشد في السبعين من عمره، هرب من مدينة المعضمية إلى الغوطة الشرقية، يروي لـ"العربي الجديد" الحكاية، ويقول "منذ فترة الثمانينيات، قام نظام حافظ الأسد بتشكيل مشروع المعضمية، حيث اقتطع أراضي من الأهالي دون أي تعويض، وأسكن فيها ضباط وعناصر الفرقة الرابعة، المتمركزة بالقرب من المعضمية، وكأن تموضع هذا الحي جاء مدروساً؛ فبعيداً عن أعمال "التشبيح" والقتل والقصف الذي يتم منه على أحياء المعضمية، شكّل هذا الحي حماية خلفية لمطار المزّة العسكري؛ فإذا أردت أن تهاجم مطار المزة من الخلف، حيث المعضمية، عليك أن تتجاوز هذا الحي الأشبه بثكنة عسكرية".

نتيجة لتلك الدموية التي تعاملت بها هذه الأحياء مع سكان المناطق الثائرة، تعرّضت هذه المناطق لعمليات الثوار من تفجير سيارات مفخخة، قذائف هاون. لكن يبقى الأسوأ من ذلك كلّه، هو الشرخ الاجتماعي والطائفي الذي ولده نظام الأسد بين تلك الأحياء وسكان المناطق الثائرة، في محاولة مستمرة لتوريط الطائفة العلوية بإجرامه.

المساهمون