"كامبريدج أناليتيكا" الأم أجرت أبحاثاً عن الشرق الأوسط لوزارة الدفاع البريطانية

28 مارس 2018
الصورة
شنت الشركة حملة ضد "داعش" (جاك تايلور/Getty)
+ الخط -
كشف موظف سابق في الشركة الأم لـ"كامبريدج أناليتيكا" أنها أجرت بحثاً عن الشرق الأوسط لصالح وزارة الدفاع البريطانية. وخلال عرض أدلى به للجنة الرقمية ولجان الثقافة والإعلام والرياضة في البرلمان البريطاني، أشار كريستوفر وايلي، إلى روابط بين استراتيجية منع التطرف في المملكة المتحدة، وSCL، الشركة الأم لـ"كامبريدج أناليتيكا".

وأوضح وايلي أن "العمل الذي قاموا به من أجل الحكومة البريطانية تركز حول أبحاث عن دول الشرق الأوسط لفهم مواقف وسلوك الجماعات التي يمكن أن تشكل خطراً على المجتمع البريطاني".

وكان ذات الموقع قد كشف الجمعة الماضية أن وزارة الدفاع كانت قد عقدت اتفاقا مع الشركة لتحليلات البيانات استمر من ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي إلى فبراير/شباط من هذا العام. 


وبلغت قيمة العقد 59 ألف دولار، ويشير توقيت العمل إلى أن العقد قد تم توقيعه بعد أن فتح مكتب مفوض المعلومات، هيئة مراقبة البيانات في بريطانيا، تحقيقاً في استخدام تحليلات البيانات لأغراض سياسية ركزت على أعمال "كامبريدج أناليتيكا". 

كما أكد متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، في الأسبوع الماضي،  أن شركة SCL  قد وقعت عقداً بقيمة  500 ألف دولار مع مركز تابع لوزارة الخارجية الأميركية، قضى بشن حرب إعلامية ضد مجموعة تنظيم "داعش" عبر مواقع التواصل.

المساهمون