"قطر الفلهارمونية": مع خامسة لتشايكوفسكي

09 مارس 2020
الصورة
(أوركسترا قطر الفلهارمونية في إحدى حفلاتها)

عُرضت سيمفونية تشايكوفسكي الخامسة أول مرة في مدينة سان بطرسبرج تشرين الثاني/ نوفمبر 1888، ويعتبر مؤرّخو الموسيقى أن بيتر إيليتش تشايكوفسكي (1840-1893) أبرز لماذا كان واحداً من أفضل الملحنين في العصر الرومانسي، رغم أن السيمفونية لم تكن موضع ترحيب في حياته، ولم تنجح بقدر "بحيرة البجع"، و"كسارة البندق"، و"الجميلة النائمة".

"أوركسترا قطر الفلهارمونية" تقدم السيمفونية الخامسة للمؤلّف الموسيقي الروسي على خشبة "دار الأوبرا" في "الحي الثقافي - كتارا"، في الدوحة، عند السابعة والنصف من مساء السبت، 14 من الشهر الجاري، بقيادة المايسترو دميتري كيتاينكو.

طوال حياته، كان تشايكوفسكي يستلهم الكثير من مواضيعه على المستويين العاطفي والمادي من قبل راعيته ناديجدا فون ميك؛ التي لم يلتق بها أبداً، فقد كان هذا شرطاً لرعايتها.

في صيف عام 1888، كتَب تشايكوفسكي إحدى رسائله لها قائلاً "لا أعلم ما إذا كنت قد كتبت لك قبلاً أنني قد قرّرت كتابة سيمفونية. في البداية كان التقدّم شاقاً للغاية، ولكن الآن يبدو أن الوحي قد نزل علي، وسنرى!"، كان تشايكوفسكي يتحدّث عن السمفونية الخامسة.

كانت قد مضت عشرة أعوام على السيمفونية الرابعة التي ألّفها ولم تلق نجاحاً، وشعَر تشايكوفسكي بالاكتئاب حتى أنه سافر لبعض الوقت، ولم يحب الناس أيضاً السيمفونية الخامسة، بل إنها لم تنجح إلا بعد رحيل مؤلفها، وأصبحت لها شعبية حيث اعترف النقّاد والمتذوقون بقوّة هذا العمل.