"فيسبوك" يركّز على الخصوصية: تغييرات جذرية

02 مايو 2019
الصورة
زوكربيرغ متحدثاً في مؤتمر المطورين (آيمي أوزبورن/ فرانس برس)
اعترف الرئيس التنفيذي لـ"فيسبوك"، مارك زوكربيرغ، بسمعة شركته الرديئة في مجال الخصوصيّة، لكنّه أعلن عن خطة جديدة لجميع تطبيقاتها، تحت العنوان ذاته. وليل الثلاثاء، بدأ زوكربيرغ مؤتمر مطوّري الشركة F8 في كاليفورنيا، الذي يتمحور حول رغبته في جعل خصوصية "فيسبوك" مركزية، قائلاً "أعلم أننا لا نملك بالضبط أقوى سمعة في الخصوصية حالياً". 

وأوضح زوكربيرغ ستة مبادئ قال إن الشركة تركز على المضي قدماً فيها: التفاعلات الخاصة، والتشفير، وخفض الاستمرارية (بمعنى التركيز على المحتوى والرسائل التي تختفي)، والسلامة، وقابلية التشغيل البيني (القدرة على التواصل عبر شبكات ومنصات الشركة المختلفة)، وتأمين بيانات التخزين (عدم تخزين بيانات المستخدم في البلدان التي يمكن الوصول إليها على سبيل المثال).

تغييرات جذريّة أعلنتها الشركة، تعتمد بشكلٍ أساسي على "فَسبكة" جميع تطبيقاتها، عبر إضافة ميزات كان بعضها موجوداً أصلاً على التطبيق الرئيسي، ودمجٍ أكبر لمنتجاتها.

بدايةً، يُجدد "فيسبوك" شعاره وشكل تطبيقه وموقعه الإلكتروني، وهو تكتيك تعتمده الشركات الكبرى لإعادة طرح نفسها كمنتجٍ جديد في الأسواق. وسيكون شعار "فيسبوك" دائرةً بدلاً من المربع. كما سيستغني الموقع عن اللون الأزرق القاتم الذي كان سائداً طوال سنين عمله. وسيسود اللون الأبيض على الموقع والتطبيق بشكلٍ أكبر.

وأعلن "فيسبوك" عن إصلاحات لتطبيقه الرئيسي تُركّز أكثر على اثنتين من أهم مميزاته: الأحداث (events) والمجموعات (groups). وقالت الشركة إنها ستضع المجموعات في المقدمة والمنتصف، كحجر زاوية لكيفية رغبتها في أن يفكّر المستخدمون بتطبيق "فيسبوك" الرئيسي، بينما تحصل الأحداث على تغييرات جديدة كأحد الأجزاء الأكثر استخدامًا في التطبيق والتي تجعل المستخدمين يعودون يومياً.

ومنافسةً "تيندر"، أعلنت الشركة مزيداً من الأخبار حول ميزة المواعدة Facebook Dating، التي تم الإعلان عنها أصلاً في F8 العام الماضي. كذلك أعلنت عن خيار مواعدة جديد يسمى secret crush، والذي يتيح للمستخدمين إنشاء قائمة خاصة من الأصدقاء الذين يرغبون في مواعدتهم. كذلك تعمل المنصة أيضًا على إضافة ميزة تسمى "تكوين أصدقاء جدد" Meet New Friends لتوصيل المستخدمين المهتمين بلقاء أشخاص جدد.

وضمن مجموعة التحديثات، يُمنح "ماسينجر" دوراً أكبر. وسيتمكّن المستخدمون من مشاهدة مقاطع الفيديو معاً آنياً على "ماسينجر"، على غرار ميزة "فيسبوك ووتش بارتي"، وتطبيق "تويتش" الخاص.

وكجزء من محاولة الشركة منافسة خدمتي "فايس تايم" و"آي ماسيج" لشركة "آبل"، سيحصل "ماسينجر" على تطبيق سطح المكتب (ديسكتوب) لنظامي التشغيل "ويندوز" و"ماك أو إس".
وتركيزاً على "الخصوصية" التي تروّج لها الشركة، سيستطيع مستخدمو "ماسينجر" من إنشاء مجموعة "الأصدقاء المقرّبين" ضمن التطبيق، كي يستطيعوا إعداد خطط للقاءات بعيداً عن الحديث الإلكتروني. وستخصص هذه الميزة عروضاً أكبر لقصص الأصدقاء، بالإضافة إلى منحهم القدرة على تحديد الحالة (ستاتوس) عبر الرموز التعبيرية (إيموجي).

كذلك تُحاول قيادة "فيسبوك" إعادة إنشاء شبكتها الاجتماعية الزرقاء على تطبيق تبادل الصور والفيديو "إنستغرام"، بعدما تراكمت فضائح الموقع الأزرق، وهجره المستخدمون الشباب والمراهقون الذين يفضّلون "إنستغرام".

ومنذ استحواذ شركة "فيسبوك" على التطبيق عام 2012، ظلّ "إنستغرام" ينقل ميزات الموقع باستمرار، وبينها الفيديو والألبومات والإعلانات والرسائل الخاصة، كما استنسخ ميزة القصص من "سناب شات"، والتي لاقت نجاحاً كبيراً على "فيسبوك". وبعد إعلانات الشركة في مؤتمر المطورين، يبدو أنّ "فسبكة إنستغرام" أمرٌ لا مفرّ منه اليوم، بحسب ما رأى موقع "باز فيد".

وأعلن رئيس التطبيق، آدم موسري، أنّ إنستغرام يريد "قيادة المعركة ضدّ التنمر عبر الإنترنت". ويشتمل جزء من هذا الجهد على ميزة "وضع الابتعاد" (away mode)، والتي ستكون وسيلة لإلغاء الاشتراك في "إنستغرام" في أثناء أوقات حساسة من حياة المستخدمين، مثل الانتقال إلى مدرسة جديدة أو حتى الانفصال العاطفي.

ويختبر التطبيق جعل عدد المتابعين أقلّ انتشاراً، إذ إنّه يختبر ميزة إخفاء عدد الإعجابات التي تحصل عليها كلّ مشاركة في كندا حالياً. وقالت الشركة إنّها تختبر تلك الميزة "لأنها تريد أن يركز المتابِعون على الصور ومقاطع الفيديو، وليس على عدد الإعجابات التي تلقاها كل منشور".

وأعلن "إنستغرام" عن ميزة جديدة اسمها "إنشاء" create لمشاركة محتوى لا يتضمن صورة أو فيديو، وهي عبارة عن تنسيق جديد للقصص (stories) مخصص للنصوص والاختبارات والاستطلاعات. وتشبه هذه الميزة إلى حد كبير ميزة المنشورات الملونة التي أطلقها "فيسبوك" عام 2017.

وأضاف "إنستغرام" ميزة "ملصقات التبرع" التي تتيح للمستخدمين جمع الأموال للأعمال الخيريّة من خلال القصص. على "فيسبوك"، يستطيع المستخدمون التبرع للمنظمات غير الربحية منذ عام 2015.

ويبدو أنّ التطبيق سيركز في الفترة المقبلة على إنفاق مزيد من الأموال على المنصة. ويمكن للمستخدمين شراء منتجات العلامات التجارية مباشرةً من التطبيق من خلال علامات التسوق، وهي ميزة أعلن عنها الشهر الماضي، وتشبه إلى حد كبير إعلانات "تسوق الآن" على "فيسبوك"، باستثناء أنّ الميزة على "إنستغرام" لا تشبه الإعلانات التقليدية.