"فاين" ضد "يوتيوب": من يغلب؟

11 سبتمبر 2014
الصورة
هل بدأت المنافسة بين "يوتيوب" و"فاين"؟ (ماشابل)
+ الخط -
يحتلّ "يوتيوب" صدارة مواقع منصّات الفيديو في العالم حتى الآن. فالموقع، المملوك لشركة "غوغل"، يجذب أكثر من ستة مليارات مشاهد في الشهر. في الوقت نفسه، تزداد شعبيّة منصّة "فاين"، التي تعتمد على نشر فيديوهات من ست ثوانٍ فقط. المنصّة التي اشتراها "تويتر" العام الماضي، سجّل استخدامها أكثر من أربعين مليون مستخدم.
يعتمد "فاين" على المستخدمين الذين يسجّلون الدخول من الأجهزة النقالة بشكل أكبر، مع تخطي نسبة استعمال الموبايل لنسبة استعمال اللابتوب، بحسب ما يقول خبير التسويق الرقمي، جو عكاوي. ويضيف عكاوي أنّ "فاين" يعتمد على الإبداع في الوقت القصير، بينما هناك متّسع من الوقت المتاح على "يوتيوب". 

يُشاهد مستخدمو "يوتيوب" أكثر من ستة مليارات ساعة فيديو، يستخدم 40 في المائة منهم الأجهزة النقالة (الموبايل بشكل خاص) للمشاهدة. صعد من هذه المنصّة آلاف المشاهير إلى العالم. من هؤلاء، كوميديون وموسيقيون، كالإعلامي المصري باسم يوسف، والمغني الأميركي جاستن بيبر.

ويحتل صدارة الحسابات على "يوتيوب" "بيو داي باي"، بـ438.9 مليون متابع. ومن "فاين" أيضاً، بدأ يصعد مشاهير عالميون، أغلبهم في عمر المراهقة كـ ناش غرير، وعمره 16 عاماً، ويتابعه 7.9 مليون شخص. بالإضافة إلى آخرين كـ "جاك وجاك"، (3.5 مليون متابع) وعمرهما 17 عاماً، وبريتاني فورلان، والتي تبلغ من العمر 26 عاماً ويتابعها 6.2 مليون متابع، وروبي أيالا وليلي بونز وكاميرون دالاس، وغيرهم. 

رغم ذلك، يرى خبير التسويق الرقمي، أن "ليس هناك مشاهير بأسماء ضخمة على "فاين"، وخصوصاً في العالم العربي، بينما هناك أسماء عدة مشاهير من "يوتيوب" في العالم أجمع.

بالإضافة إلى ذلك، هناك أسماء كبيرة على "يوتيوب" في العالم العربي منها علاء وردي و"مسامير" و"تلفاز 11" وEMKewan. ويضيف عكاوي: "أغلب الفاينرز العرب لا يقطنون العالم العربي، وهم عرب أميركيون". وليس فقط ذلك، بل يرى عكاوي أنّنا لم نرَ حتى الآن أي شيء يرتبط بالشارع العربي على "فاين"، بينما رأيناه على "يوتيوب". وهو يرى أيضاً أنّ "فاين" يُستخدم في العالم العربي، بشكل أكبر لمشاهدة "إعادات الأهداف في ألعاب كرة القدم". 

ولكن ما حجم المنافسة بين "فاين" و"يوتيوب"؟ يقول عكاوي، في حديثه لـ"العربي الجديد"، إنّ "يوتيوب" لا يزال في المقدّمة وهو الرابح بين منصات الفيديو على اختلافها. ويضيف: "لا أعتقد أنّ "فاين" على مقربة من "يوتيوب" على صعيد المشاهير في الوقت الحالي، رغم أنّ الجيل الأصغر يستعمل "فاين" بشكل أكبر. لكن "يوتيوب" أصبح كفرص العمل لبعض الأشخاص في العالم العربي، إذ هناك من ترك عمله وتفرّغ ليعمل على فيديوهاته على المنصّة". ويعتمد عكاوي في حديثه على الفرص التي يتيحها "يوتيوب" لمشاهيره بجني المال عن كلّ زائر لحساباتهم، باتفاق مع الشركة. 

ويرى عكاوي أنّ لإنستاغرام وصولاً للمستخدمين في دول كثيرة، قد تكون أعلى من "فيسبوك" في بعض الحالات. ويقول: "في الكويت هناك من يبيع الخراف على إنستاغرام".

لا يزال "يوتيوب" في الصدارة إذاً، رغم المنافسة من المنصّات الأخرى.. لكنّ "يوتيوب" أطلق شخصيّات مؤثرة في حياة الشباب، الأمر الذي لم تصل له المنصات الأخرى بعد.

المساهمون