"خربة الكسيجبة" في إدلب.. قلعة سورية نهبها تجار الآثار

"خربة الكسيجبة" في إدلب.. قلعة سورية نهبها تجار الآثار

الأناضول

avata
الأناضول
01 ديسمبر 2014
+ الخط -

تعتبر قلعة وآثار "خربة الكسيجبة" الواقعة في جبال سرمدا بإدلب على الحدود السورية التركية، من أكثر الأماكن الأثرية التي تعرضت للنهب من قبل تجار الآثار، الذين قاموا بتخريب الكثير من أجزائها بحثًا عن الأشياء الثمينة فيها.

وتسببت العمليات العسكريّة وحالة الفراغ والفوضى الأمنيّة التي تعيشها سورية، إلى تضرر كثير من الأماكن الأثريّة، والتاريخيّة فيها، فمنها ما تدمر جرّاء القصف، ومنها ما تعرض للإهمال، وأخرى لسرقة محتوياته، حتى باتت تجارة الآثار واحدة من أكثر التجارات، رواجًا في سورية. 

وأفاد محمود أبو علي، أحد منقبي الآثار في المنطقة أن المكان لم يبق فيه شيء، لكثرة ما تعرّض له من نهب، وأخرج صليباً صغيراً قال إنه وجده بعد تنقيبه لأيام في المكان، مضيفاً: "يبدو أن أعين المهربين لم تلحظ هذا الصليب لصغر حجمه".

من جانبه لفت "جمعة أبو أيمن"، أحد سكان المنطقة أن حرّاس المكان وسكان المنطقة، غادروه بسبب القصف على المنطقة من قبل طائرات النظام، مشيراً إلى أن تجّار الآثار يؤمنون المنطقة يوميًا، ويمعنون بها التخريب بحثاً عن القطع الأثريّة غالية الثمن.

ذات صلة

الصورة
قمع الحراك ضد "تحرير الشام"

سياسة

بعد أيام من تحذير زعيم هيئة تحرير الشام أبو محمد الجولاني من "تجاوز الخطوط الحمراء" تم استخدام القوة لوقف الحراك ضد "تحرير الشام" في إدلب.
الصورة
إضراب معلمي إدلب العربي الجديد 9 مايو 2024

اقتصاد

نظم معلمون في مدارس محافظة إدلب الخميس، وقفة أمام مبنى رئاسة الوزراء التابعة لـ"حكومة الإنقاذ"، شمال غربي سورية، ضمن احتجاج المعلمين في إدلب لتحسين أوضاعهم
الصورة
تحرك طلابي في إدلب السورية (العربي الجديد)

مجتمع

نظّم طلاب جامعيون سوريون وفلسطينيون في إدلب السورية، اليوم الأربعاء، وقفة احتجاجية تحت عنوان "انصر غزة"، رفضاً للعدوان الإسرائيلي المتواصل على القطاع..
الصورة
مظاهرة ضد "هيئة تحرير الشام" في إدلب (العربي الجديد)

سياسة

تظاهر مئات السوريين، اليوم الجمعة، وسط مدينة إدلب شمال غربي سورية، حاملين شعارات تطالب بتنحي قائد "هيئة تحرير الشام" أبو محمد الجولاني، والإفراج عن المعتقلين

المساهمون