"حكايا تفاعلية وملبوسات بيانية".. قرى فلسطين بأدوات بصرية

18 يناير 2019
الصورة
(ملصق الفعالية)
+ الخط -

تقيم "دار النمر للفن والثقافة" في بيروت مجموعة من فعاليات تسلط الضوء على نشاط منصة "Visualizing Palestine" التي تستخدام أدوات التواصل البصري وتوظفها في سبيل إعادة قراءة فلسطين وتاريخها وجغرافيتها وواقعها اليوم من خلال أشكال ثقافية وفنية مختلفة.

من ذلك معرض "إرث وطني" للفنان مروان رشماوي الذي يقوم على التعاون مع البيانات والخرائط التي توفرها المنصة، كما تقوم الفنانة والمعمارية جمانة الجابري، وهي مؤسّسة مشاركة لـ "Visualizing Palestine" مع المعماري أحمد باركلي، عند السادسة والنصف من مساء اليوم الجمعة، بتقديم تجربة تحت عنوان "حكايا تفاعلية وملبوسات بيانية".

فكرة التجربة تقوم على استخدام الملبوسات البيانية، وهي أحدى أحدث أدوات التواصل لدى المنصة، ومن المفترض أن يشارك الجمهور فعلياً في عرض مجموعة من حكايا مناطق محددة من فلسطين، مقتبسة من العمل الموسّع للباحث الفلسطيني سلمان أبو ستة في توثيق القرى الفلسطينية المهجّرة عام 1984.

وضع أبو ستة "أطلس فلسطين" الموسوعي الذي يحتوي على مئات الوثائق المتخصصة في القضية الفلسطينية المسندة بالحجج والدلائل القانونية الموثقة والمنطقية والبراهين على فلسطينية فلسطين وتأكيد حق العودة.

استغرق في جمعه نحو ربع قرن وهو مرتّب شامل لكل فلسطين من رأس الناقورة شمالا وحتى أم الرشراش جنوباً، ومن رفح إلى أريحا.

توصف الوثائق الموجودة في الأطلس بأنها أكبر كمية صدرت -حتى الآن- عن فلسطين في أي مرجع على الإطلاق، إذ تحوي معلومات عن 1600 مدينة وقرية، و16 ألف معلم تاريخي مدني وحضاري، و26 ألف اسم مكان في فلسطين.

على هذا الأطلس، إلى جانب مؤلفات تاريخية أخرى عن فلسطين تعتمد الجابري، وهي إلى جانب أنها معمارية وفنانةٍ، تعمل من خلال المنصة على استخدام التصميم الغرافيكي لإبداع قصص مصوّرة عن العدالة والكرامة الاجتماعية، وتتعاون مع معماريين وفنانين في بيروت ولندن في العمل على مشاريع تتناول ديناميكيّات المساحات العامّة ومستخدميها في سياق التغيّر الاجتماعي والمديني.

من خلال تنقلها بين بيروت ودبي وعمّان والرياض وسابقاً دمشق، تحاول الجابري الاشتغال على خطاب الآخَرية المُقسِّم وكيف يمكن العمل على تصحيحه.

كما تقيم "النمر" مساء 24 من الشهر الجاري، حواراً مع الجابري وباركلي حول مشروع "Visualizing Palestine" والتحدي المتمثل بإيجاد طرق فعالة لتعليم وإشراك شريحة متنوعة من الجمهور في مسألة تاريخ وواقع فلسطين، ويتطرق الحوار إلى مشاريع جديدة قيد التحضير، وتأثير الأدوات المختلفة على مختلف العقليات والمجتمعات.

المساهمون