"حضارة أفريقيا": ظواهر الاحتفالي والديني

28 فبراير 2018
الصورة
(جامع القصبة في تونس، أسّسه الحفصيون)
تندر الدراسات العربية التي تتناول التحوّلات السوسيولوجية والثقافية في القارة السمراء مع دخول العرب والمسلمين إلى مناطق عديدة في شمالها وشرقها تحديداً، وأثر ذلك في إحداث تفاعلات تتعلّق باللغة والعادات والتقاليد والطقوس والتعبيرات الفنية التي ينتجها الأفارقة.

في السنوات الأخيرة، اتجه أكاديميون وباحثون لرصد جملة متغيرات حدثت على مدار قرون، كما في كتب مثل "الثقافة العربية الاسلامية في غرب أفريقيا" (2000) لـ عمر محمد الفلاني، و"الإسلام والثقافة العربية في أفريقيا" (2008) لـ حسن أحمد محمود، و"لمحات من الثقافة العربية في أفريقيا" (2013/ مؤلّف مشترك) صدر عن "مجلة الكويت"، و"العربية في شرق أفريقيا.. مقدمة في التهجين اللغوي" (2017) لـ محمد الشرقاوي.

في هذا السياق، ينظّم "المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون" (بيت الحكمة) يوماً دراسياً تحت عنوان "دراسات في حضارة أفريقيا" عند التاسعة من مساء بعد غدٍ الجمعة في "قصر المجمع" في قرطاج، بالتعاون مع كلية الآداب والفنون والإنسانيات في "جامعة منوبة"، ضمن محورين أساسيْن؛ دراسات في اليومي والاحتفالي، ودراسة في الظاهرة الدينية والتمثيلات.

من بين الأوراق المشاركة؛ "أعياد أفريقية" لـ سهام الدبّابي الميساوي، و"صور من العلاقات الاجتماعية في أفريقيا في فتاوى البرزلي" لـ زهية جوبرو، و"تفاعل الفئات الاجتماعية في العهدين الأغلبي والفاطمي" لـ فريدة طراد، و"كتاتيب أفريقيا: قراءة في المأسسة وآداب السلوك" لـ نادر الحمامي، و"نظام اللباس في أفريقيا" لـ زينب التوجاني، و"نصارى أفريقيا: قراءة في منزلتهم الاجتماعية" لـ سماح حمزة.

إلى جانب ورقة بعنوان "أصداء أفريقيا في "لسان العرب": بحث في المسألة المذهبية" لـ ناجية الوريمي، و"من إسهام أفريقيا في التصوف" لـ محمد بالطيّب، و"كرامة الولي في كتاب "معالم الإيمان في معرفة أهل القيروان" لابن ناجي" لـ بلقيس الرزيقي، و"صورة المعز بن باديس في المصادر التاريخية" لـ حنان بالشاويش، و"كتابة الألم في رثاء علي الحصري" لـ ونّاسة النصراوي، و"اللهو في أدب إبراهيم الحصري" لـ هناء الطرابلسي، و"أدب الباه في العصر الحفصي: مصادر المعرفة وطرق التأليف" لـ نسرين السنوسي.