"حركة الشباب" تتبنى مسؤولية هجوم انتحاري جنوبي الصومال

"حركة الشباب" تتبنى مسؤولية هجوم انتحاري جنوبي الصومال

22 سبتمبر 2019
+ الخط -
شن مسلحو "حركة الشباب"، اليوم الأحد، هجوما على مركز عسكري حكومي في منطقة عيل سليني بضاحية مركة بإقليم شبيلى السفلى جنوبي الصومال، بحسب مصدر أمني.

وقال ضابط في الجيش إن القوات الحكومية تصدت لهجوم ارهابي بدأ بعملية انتحارية عند مدخل المركز العسكري في منطقة عيل سيليني أعقبه مواجهات عنيفة استمرت لساعات.

وأضاف الضابط الذي لم تذكر وسائل الإعلام الرسمية اسمه، أن المركز العسكري لايزال تحت السيطرة، مشيرا إلى أنهم الحقوا خسائر بشرية في صفوف عناصر حركة الشباب دون الإفصاح عن عدد الضحايا.

من جهتها أعلنت حركة الشباب، مسؤوليتها عن الهجوم، وذلك في بيان لها نشر على موقع صومالي ميمو المحسوب عليها.

وقال البيان إن "مقاتلينا نفذوا عملية استشهادية على مركز عسكري حكومي في منطقة عيل سيليني فيما اقتحم عدد من مقاتلينا المركز وخاضوا مواجهات عنيفة مع القوات الحكومية استمرت لساعات".

وأضافت الحركة أن "مقاتلينا احكموا سيطرتهم على المركز العسكري حيث استولوا على معدات عسكرية بما فيها 6 عربات عسكرية، وقتلوا عددا من القوات الحكومية" دون ذكر عددهم.

ولم تتسن معرفة الخسائر البشرية من مصادر مستقلة لصعوبة إيجاد معلومات في المنطقة التي تعرضت للهجوم بعيدا عن المدينة.

(الأناضول)