"تسلا 3" تفشل في اختبارات المكابح

27 مايو 2018
الصورة
تسلا موديل 3 في أحد المعارض الأميركية (Getty)




قالت جمعية "كونسيومر ريبورت"، جمعية المستهلك الأميركية، في تقرير وسط الأسبوع، إنها لم ترشح سيارة "تسلا 3" للمستخدمين بسبب العيوب التي ظهرت فيها أثناء عملية اختبار رئيسي يخصّ المكابح. ولكن مؤسس الشركة إيلون موسك، قال إنه ينوي إجراء تعديلات على السيارة لتخطّي هذه العيوب.

وجاء إعلان موسك، بعد أن كشفت اختبارات فنية عن وجود بعض "العيوب الكبيرة" في المكابح الكهربائية وشاشة اللمس "صعبة الاستخدام".

وتعتبر سيارة تسلا "موديل 3" المحاولة الأولى لصناعة السيارات الكهربائية بأسعار معقولة، إذ تبلغ تكلفتها 35 ألف دولار، ومع إضافة بعض التحسينات عليها يصل ثمنها إلى 57.5 ألف دولار في السوق الأميركي. ولكن في اختبارات "تقارير المستهلك" ظهرت بعض المشكلات الفنية.

وقالت "كونسيومر ريبورت"، وهي جمعية غير حكومية تعنى بالمستهلك، في بيان بهذا الصدد، إنه على الرغم من المميزات التي تحملها سيارة تسلا "موديل 3"، مثل السرعة الهائلة والمستوى المتميز من القيادة الآلية، التي يمكن أن تجعل منها منافساً قوياً للسيارات الأخرى، إلا أن الاختبارات أظهرت عيوباً أثرت في النتيجة النهائية التي ظهرت في التقرير.

ولكن على الرغم من ذلك أشاد تقرير "كونسيومر ريبورت"، بسرعة تسلا "موديل 3" الهائلة، بالإضافة إلى قدرتها على قطع مسافة 350 ميلاً في شحنة كهربائية واحدة، ولكن كانت هناك مشكلة خاصة بمسافات التوقف الطويلة للسيارة عند سرعة 60 ميلاً في الساعة، بالإضافة إلى وجود جميع وظائف السيارة في شاشة واحدة مركزية تعمل باللمس، وهو أمر رأى مختبرو السيارة أنه لن يكون مألوفاً لمن لم يعتد على سيارات تسلا.

وأفاد متحدث باسم شركة تسلا لجمعية "كونسيومر ريبورت" بأن اختبار الشركة أظهر أن متوسط مسافات التوقف للسيارة من سرعة 60 إلى 0 ميل في الساعة هو 133 قدماً، مع نفس الإطارات. وأشارت تسلا إلى أن نتائج التوقف عن بعد تتأثر بمتغيرات مثل سطح الطريق وظروف الطقس ودرجة حرارة الإطارات وحالة المكابح ودرجات الحرارة الخارجية وسلوك القيادة الذي قد يؤثر على نظام المكابح.

ويذكر أن مؤسس الشركة إيلون ماسك وصف التقرير الصادر عن جمعية "كونسيومر ريبورت"، في بعض التغريدات التي نشرها من خلال حسابه على تويتر، بأنه "غريب جداً". وقال إن سيارة تسلا "موديل 3" تم تصميمها لتتميز بسرعة توقف جيدة جداً، وهذا ما أثبتته مراجعات أخرى. ولكنه أقر بأن تجربة تقارير الجمعية الاستهلاكية قد تشير إلى أنّ بعض طرازات سيارة موديل 3 لديها مسافات للتوقف أطول من غيرها، وفي هذه الحالة تعهد بإصلاح ذلك.
ويأتي هذا التقييم في الوقت الذي تسعى فيه تسلا إلى زيادة معدل إنتاج سيارات موديل 3، وهو الأمر الذي تعتمد عليه الشركة من أجل تحسين موقفها المالي، إذ تنوي مضاعفة إنتاج هذا الموديل إلى 5000 سيارة أسبوعياً بحلول شهر يوليو/ تموز المقبل.

دلالات