"بينالي الرباط للفن المعاصر": بداية مخصّصة لفن المرأة

28 سبتمبر 2019
الصورة
ديانا الحديد/ سورية
في دورته الأولى التي انطلقت قبل أيام، يلتفت بينالي الفن المعاصر في الرباط إلى المرأة الفنانة، ويفرد هذه الانطلاقة لها. يقام البينالي بتنظيم من "متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر" ليتواصل حتى 18 كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

يشارك في التظاهرة أكثر من ستين فنانة معاصرة من 27 بلداً، بأعمال تتراوح بين النحت والتجهيز واللوحة والعمارة والأداء والرقص، حيث تعرض كافة الأعمال المشاركة تحت عنوان "لحظة قبل العالم".

العاصمة المغربية لا تحتضن البينالي وحسب، بل إنها ضيفته التي يحتفي بها المشاركون من خلال إطلاق جولة مصمّمة بحسب ألوان المدينة "الأبيض والأزرق والبني"، أما شخصية البينالي فهي أم كلثوم، من خلال استعادة حفلها في الرباط عام 1968.

الفعاليات تتواصل لأكثر من شهرين في 16 فضاء ثقافياً، في الرباط التي ظلت لعقود عاصمة سياسية وإدارية للدولة المغربية لا غير، وقد تحولت في السنوات الأخيرة إلى الاهتمام بالعمل الثقافي لا سيما بعد تأسيس "متحف محمد السادس" الذي أعد معارض بالغة الأهمية وعالمية الطابع في فترة قصيرة.

وفي معرض بعنوان "بطاقات بيضاء" يقام في المتحف، يتيح البينالي لثلاثة من المشاركات الرسم وإقامة معارض للفن والأدب والسينما. ومن أبرز الأسماء الحاضرة الفنانة منى حاطوم والشاعرة إيتيل عدنان والنحاتة سارة فافريو والمعمارية ماريا مايو.

كما تعرض أعمال لكل من: مارسيا كور، غادة عامر، زليخة بوعبدالله، أمينة بن بوشتة، كانديس بريتز، وتالا حديد، حبيبة جهنين، وبشرى ويزكان، سيفيرين شافريي، وديبورا بنزاكين، منى جمال سيالة، ونزيهة مستاوي، وبلاك سكوير، مانثي كولا، زها حديد.

من جهة أخرى، يقيم المتحف معرضاً لستة فنانين من المغرب تحت عنوان "الغابة"، يشارك فيه سعيد عفيفي، مبارك بوحشيشي، صفاء الرواس، ماريا كريم، يوسف أوشرا، وإلياس سلفاتي. وتعدّ المخرجة السنيمائية المغربية نرجس النجار برنامجاً سينمائياً كلّ يوم سبت طوال فترة البينالي.

وتحت عنوان "برلمان الكاتبات"، تجتمع خمسون شاعرة وروائية في ختام البينالي، إلى جانب سلسلة من الندوات والمحاضرات تقام طيلة فترة التظاهرة من بينها "العمل على تعريف الفن" و"العاطفة التهديمية".