"بطل كأس العالم" يقترب من تدريب المنتخب الجزائري

07 مايو 2016
الصورة
الجزائر تترقّب مدرباً جديداً يقودها صوب المونديال (Getty-العربي الجديد)
+ الخط -
يواصل الاتحاد الجزائري لكرة القدم مساعيه في البحث عن مدرب يقود دفة منتخب "محاربي الصحراء" بعدما قرر المدرب الفرنسي كريستيان غوركيف التخلي عن مهمته وتوقيف عقده بعد مباراة إثيوبيا في تصفيات كأس أمم أفريقيا 2017 لكرة القدم.

وتواصلت الأسماء المرشحة لتولي تدريب المنتخب الأول في تصفيات مونديال روسيا 2018، لكن مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية أكدت أن المدرب الإيطالي مارتشيلو ليبي يقترب من قيادة دقة الخضر.

ونشرت المجلة الفرنسية ذائعة الصيت تقريرا على موقعها على شبكة الإنترنت استعرضت فيه العديد من الأسماء المرشحة لتولي قيادة تدريب المنتخب الجزائري الذي يحتل صدارة ترتيب المنتخبات العربية والأفريقية في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بعدما احتل المركز 33 على الترتيب العالمي.

وأشارت المجلة الفرنسية إلى أن رئيس الاتحاد الجزائري محمد روراوة تلقى سيرا ذاتية للعديد من المدربين منذ رحيل كريستيان جوركوف عن المنتخب الجزائري المتأهل لكأس الأمم الأفريقية المقررة في الغابون يناير/ كانون الثاني 2017، فيما أكدت أن الجزائر التي تضم لاعبين مميزين مثل ياسين إبراهيمي ورياض محرز أو إسلام سليماني، بحاجة إلى مدير فني يجيد اللعب الهجومي، وقادرة على تعزيز آمال الجزائريين في المنافسة بمختلف المسابقات.

وتطرقت "فرانس فوتبول" إلى أن المدرب الفرنسي رولان كوربيس ليس الخيار الأول لروراوة، خاصة أن الأخير سبق وصرح برغبته في البقاء في بلاده مع فريق ران الفرنسي، في الوقت الذي يبحث فيه الاتحاد الجزائري عن مدارس كروية أخرى غير تلك الفرنسية مثل كلود بويل أو رينيه جيرار وغيرهما.

ووفقا للمعلومات التي أكدتها المجلة الفرنسية، فقد قالت إن الاتحاد الجزائري اقترب من التعاقد مع المدرب الإيطالي مارتشيلو ليبي الذي سبق وأن توج بلقب كأس العالم 2006 في ألمانيا مع المنتخب الآزوري، وهو الذي يلقى قبولا كبيرا لدى الجمهور الجزائري على حد وصفها، من أجل قيادة "الخضر" صوب التأهل لكأس العالم للمرة الثالثة على التوالي والمقررة في روسيا 2018.

ويعتبر مارتشيلو ليبي أحد أبرز المدربين في عالم كرة القدم، ودرب يوفنتوس في عام 1994 وقاده إلى الفوز بلقب الدوري الإيطالي خمسة مرات وكأس إيطاليا مرة واحدة، وكأس السوبر الإيطالي أربع مرات ولقب دوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبية وكأس الانتركونتيننتال مرة واحدة، وفي عام 2004 أسندت إليه مهمة تدريب منتخب إيطاليا، وفي كأس العالم 2006 قاد الآزوري للفوز بكأس العالم للمرة الرابعة بتاريخه والأولى منذ 24 عاماً.

المساهمون