"الغذاء العالمي" يدعم السوريين في الأردن

31 يوليو 2015
الصورة
أطفال سوريون لاجئون في مخيم الزعتري الأردني (GETTY)
+ الخط -


أعلن برنامج الغذاء العالمي أنه سيمضي قدماً في توزيع المساعدات الغذائية من جديد على نحو نصف مليون لاجئ سوري في الأردن مع بداية الشهر المقبل.

وأعلن البرنامج في وقت سابق من الشهر الحالي، اضطراره لتوقيف المساعدات بسبب نقص التمويل.

وبرر برنامج الغذاء العالمي قرار معاودة توزيع المساعدات بتلقيه مساهمة مالية بمقدار 65 مليون دولار من الولايات المتحدة الأميركية، قال إنها ستعينه على مستوى محدود، حسبما جاء في بيان صحافي اليوم الجمعة.
وأشار المدير الإقليمي للبرنامج، محمد هادي، إلى أن "المساهمة الأخيرة جاءت في الوقت المناسب، وأنها ستجنّب البرنامج إجراء التخفيضات التي أقرت مؤخراً"، وحذر قائلاً "ما لم يستجب مانحون آخرون إلى دعمنا في هذه الأزمة، سنواجه الموقف نفسه مرة أخرى في غضون أشهر قليلة".

ويعتزم البرنامج مواصلة توزيع مساعداته في شهر أغسطس/آب المقبل، من خلال توزيع القسائم الغذائية أو شحن البطاقات الالكترونية، وسيشمل هذا 440 ألف لاجئ يعيشون خارج المخيمات.

وأوضح "الغذاء العالمي" أن اللاجئين الأكثر احتياجاً سيتلقون 14 دولاراً للشخص الواحد هذا الشهر، وهو نصف المبلغ الذي كان يصلهم من قبل، في حين سيحصل الأفضل حالاً على 7 دولارات فقط.

ويستمر نحو 95 ألف لاجئ، ممن يعيشون داخل المخيمات، بتلقي مساعدة بقيمة 28 دولاراً للشخص الواحد في الشهر.

ولفت البيان إلى أنّ عملية البرنامج الإقليمية لمساعدة اللاجئين تعاني نقصاً شديداً في التمويل وتحتاج فوراً إلى 168 مليون دولار أميركي، وأشار إلى وجود مؤشرات إيجابية من قبل جهات مانحة أخرى.

يذكر أن برنامج الغذاء العالمي قام في وقت سابق باستبعاد قرابة 1.6 مليون لاجئ سوري في الأردن ولبنان ومصر وتركيا والعراق عن برنامج المساعدات، وبرر الأمر بضعف الموارد.