"العربية المحكية في لبنان": معجم تأثيلي معاصر

10 اغسطس 2020
الصورة
(وسط العاصمة اللبنانية، Getty)

تتنوّع اشتغالات الباحث وأستاذ اللسانيات نادر سراج في دراساته اللغوية التي تبحث في موضوعات مثل اللغة والشارع والسلطة والشعار التي درسها في كتابه "الخطاب الاحتجاجي: دراسة تحليلية في شعارات الحراك المدني" الذي صدر عن "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات" عام 2018.

وفي تحليله لشعارات الاحتجاج في لبنان، رصد كيفيات صوغ الجمهور المنتفض مفاهيمَ جديدة للواقع السياسي العام، وتبريرها وشرحها ورفعها في شعاراتٍ والترويج لها، وارتقاب آثارها الارتدادية والنظر في حدود استجابته لمضامينها، وتقصي الوظائف المتجددة للكلمات والتعبيرات ووجوه الخطاب في قطاعي الاحتجاج والاعتراض الشعبيين.

أبحاث لسانية ميدانية أجراها المؤلّف على مدى عشر سنوات

"العربية المحكية في لبنان.. ألفاظ وعبارات من حياة الناس" عنوان مؤلّفه الجديد الذي صدر حديثاً عن "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات"، وهو معجم تأثيلي معاصر، يقومِس نماذج منتقاة من المصطلحات والعبارات الأكثر تعبيرًا وشيوعًا في الحياة اليومية المعروفة بالخصب والتنوع. ويؤكد أن اللغة هي الوسط الجاري الذي يحتضن الألفاظ والتعابير التي يبتكرها الأفراد والجماعات لتلبية احتياجاتهم التواصلية المتبدلة، وينسلونها من تُربهم الثقافية، أو بحكم التثاقف الحضاري.

يتضمن الكتاب نماذج من الحصيلة المفرداتية التي تراكمت لدى المؤلف جراء معايناته المباشرة ورصده التعديلات والمبتكرات والمقترضات والمختصرات في لغة المجال العام، التي تنشأ وتتراكم بمساعي القوى الحية في المجتمع. وهي أيضًا نتاج مقابلاتٍ ونقاشاتٍ أجراها مع رواة لغويين في لبنان ودول عربية. القيمة المفرداتية المضافة للمعجم قوامها مخرجات أبحاثه اللسانية الميدانية المنشورة، التي أجراها على مدى عشر سنوات بدعم من "المجلس الوطني للبحوث العلمية في لبنان".

الصورة
غلاف الكتاب

المعجم الجديد، موضوعًا وتقميشًا وتفكيكًا وتحليلًا، جدَّد النظر والتعامل مع «مفردات الحياة»، بأسلوب مبتكر، وأنسَنَ المادة المعجمية المدروسة، ونقلها من صبغة «اليومي» إلى مرتبة التفكُّر العلمي. وهو بذلك حقيقٌ بأن ينالَ إعجاب القارئ العربي المتشوِّق للتبصُّر في البدهية الكلامية عند منتجي مثل هذه الألفاظ والتعابير ومستخدميها ومتلقيها، والتفكُّر في دلالات المفاتيح الكلامية المرصِّعة الكلام اليومي والرائجة في سواقيه. 

يُذكر أن نادر سراج أستاذ جامعي، باحث ومترجم وكاتب، حائز شهادة الدكتوراه في اللسانيات من "جامعة السوربون الجديدة". درّس اللسانيات العامة والاجتماعية وفقه اللغة والترجمة والتعريب وتذوق الأدب العربي في الجامعة اللبنانية وفي جامعات لبنانية أخرى، حيث يعمل حالياً أستاذاً لمادة اللغة والفكر في العالم العربي في معهد الآداب الشرقية – بـ"جامعة القديس يوسف"، وأستاذاً لمادة فن التواصل في كلية فؤاد شهاب للقيادة والأركان في لبينان.

أصدر ثلاثة عشر كتاباً بالعربية والفرنسية؛ من بينها: "حوارات اللغة.. مدخل إلى تبسيط المفاهيم اللسانية الوظيفية - أندريه مارتينه وهنرييت فالتير" (2007)، و"الشباب ولغة العصر.. دراسة لسانية اجتماعية" (2012)، و"مصر الثورة وشعارات شبابها: دراسة لسانية في عفوية التعبير" (2014)، و"البيت: السوسيولوجيا واللغة والعمران" (2017).