"الانتقالي" المدعوم إماراتياً يمنع قوات حكومية من دخول عدن

اليمن: المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا يمنع دخول قوات حكومية إلى عدن

09 فبراير 2020
+ الخط -
منعت قوات "الحزام الأمني"، التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي (مدعوم من الإمارات)، أمس السبت، قواتاً تابعة للحكومة اليمنية من دخول مدينة عدن، العاصمة المؤقتة (جنوب).

وأكد مصدران عسكريان يمنيان، لوكالة "الأناضول"، عودة التوتر جنوبي اليمن؛ بعد منع مسلحي ما يسمى" المجلس الانتقالي الجنوبي" المدعوم إماراتياً قوة تابعة للجيش من دخول عدن، في وقت متأخر من مساء السبت.

وأوضح المصدران، أن سرية تابعة للدفاع اليمني، ترافقها قوات سعودية حاولتا دخول عدن تنفيذاً لاتفاق الرياض، إلا أن قوات تابعة للمجلس الانتقالي (الطرف الثاني في اتفاق الرياض الموقع مع الحكومة)، تصدت لهذه القوات وأجبرتها على العودة إلى منطقة شقرة الساحلية بمحافظة أبين (جنوب).

وقال المصدران إن "قوات الحكومة تجنبت الاشتباك مع مسلحي الانتقالي، وعادت باتجاه منطقة شقرة".

وذكرت وسائل إعلام محلية أن طائرات تابعة للتحالف العربي بقيادة السعودية، حلقت في منطقة التوتر شرقي عدن دون أن تقوم بأي مساعدة لقوات الحكومة من أجل دخول عدن.

ولم يتسن على الفور الحصول على رد من جانب المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات.

ورعت السعودية اتفاقاً بين الحكومة المعترف بها دولياً، والمجلس الانتقالي في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، وحددت آلية مزمنة لتنفيذه في غضون شهرين إلا أن الكثير من بنود الاتفاق لم ترَ النور حتى الآن وسط اتهامات متبادلة للطرفين بعرقلة التنفيذ.

وشهدت عدن معارك عنيفة مطلع أغسطس/آب الماضي انتهت بطرد الأخيرة من قبل المجلس الانتقالي المنادي بالانفصال، وسط اتهامات للإمارات بتدبير انقلاب آخر على الحكومة على غرار انقلاب جماعة "أنصار الله"(الحوثيين) المدعومة إيرانياً في صنعاء أواخر سبتمبر/أيلول 2014.

(الأناضول)

ذات صلة

الصورة
اليمن (عبد الناصر الصديق/ الأناضول)

مجتمع

عاد وباء الكوليرا للانتشار في مناطق واسعة من اليمن، في ظل تداعيات حرب مستمرة منذ نحو عشر سنوات، ما يهدد بمضاعفة معاناة الكثير من السكان الذين يعيشون الفقر.
الصورة
مقاتلون حوثيون قرب صنعاء، يناير الماضي (محمد حمود/Getty)

سياسة

بعد 9 سنوات من تدخل التحالف بقيادة السعودية في اليمن، لم يتحقّق شيء من الأهداف التي وضعها هذا التحالف لتدخلّه، بل ذهب اليمن إلى حالة انهيار وانقسام.
الصورة
11 فبراير

سياسة

تحيي مدينة تعز وسط اليمن، منذ مساء أمس السبت، الذكرى الثالثة عشرة لثورة 11 فبراير بمظاهر احتفالية متعددة تضمنت مهرجانات كرنفالية واحتفالات شعبية.
الصورة
عيدروس الزبيدي (فرانس برس)

سياسة

أفادت قناة كان 11 العبرية التابعة لهيئة البث الإسرائيلي، مساء الأحد، بأن الانفصاليين في جنوب اليمن أبدوا استعدادهم "للتعاون مع إسرائيل في وجه تهديد الحوثيين".