"اعتصام المهرة" يحذر التحالف السعودي: لن نسمح بتكرار سيناريو سقطرى

21 يوليو 2020
الصورة
لوحت لجنة الاعتصام باستئناف أنشطتها السلمية (فيسبوك)
+ الخط -

حذرت لجنة الاعتصام السلمي بمحافظة المهرة اليمنية، مساء الثلاثاء، التحالف السعودي الإماراتي من تحريك ما أسمته بـ"أدواته"، في إشارة للمجلس الانتقالي الجنوبي، لنشر الفوضى بالمحافظة، وشددت على أنها لن تسمح بتكرار سيناريو انقلاب سقطرى.

وجاء بيان لجنة "اعتصام المهرة"، بعد إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، الترتيب لما وصفه بـ"فعالية الزحف" إلى الغيظة، عاصمة المهرة، يوم السبت القادم، ضمن برنامج تصعيدي يستهدف الضغط على الحكومة الشرعية، وذلك بتواطؤ سعودي، وفقا لمراقبين.

واعتبرت لجنة اعتصام المهرة، في بيان وصل إلى "العربي الجديد"، أن المجلس الانتقالي الانفصالي "يسعى من خلال تلك التظاهرة للتصعيد وإحداث فوضى بالمحافظة، والاستيلاء على مؤسسات الدولة الشرعية تكرارا لما حدث في سقطرى".

وفيما اتهمت التحالف السعودي الإماراتي بالوقوف خلف هذا التصعيد، لوّحت لجنة اعتصام المهرة باستئناف أنشطتها السلمية، ونيتها توجيه دعوة لاستئناف ما أسمته بـ"الهبّة الشعبية في كل مديريات المحافظات للدفاع والذود عنها من أي أخطار، إذا ما استمر الاحتلال وأدواته في التصعيد".

وأعلنت لجنة اعتصام المهرة "رفضها لأي فعاليات أو مهرجانات"، وأكدت أنها ستستأنف فعالياتها الجماهيرية في حال إصرار ما أسمته بـ" الاحتلال السعودي الإماراتي" على التصعيد المستمر.

وتوعدت اللجنة بنقل اعتصامها المفتوح إلى أمام بوابة مطار الغيظة، حيث تتواجد القوات السعودية، وأماكن أخرى، لم تفصح عنها، وفقا للبيان.

وأورد البيان أن "أدوات الاحتلال السعودي الإماراتي تسعى للتصعيد، وإقلاق السكينة العامة من خلال دعوة المجلس الانتقالي إلى ما أسماه فعالية الزحف إلى الغيظة يوم السبت المقبل، لخلق فوضى وخلط الأوراق واستغلال غياب محافظ المحافظة، بنية مبيتة لتمرير فعالياتهم ومخططاتهم".

وكشف البيان أن السعودية استدعت محافظ المهرة، محمد علي ياسر، إلى الرياض، بالتزامن مع انعقاد اجتماع موسع في المهرة اليوم الثلاثاء، لإجراء حوارات ومناقشات بين كل الأطياف السياسية والقبلية والاجتماعية، للخروج بوثيقة شرف تحفظ للمهرة أمنها واستقرارها.

واعتبرت لجنة اعتصام المهرة أن دعوة الانفصاليين للتظاهرة، واستغلال غياب المحافظ بعد استدعائه للرياض، يشيران إلى "نوايا مبيّتة لتمرير مخططاتهم"، كون المحافظ ياسر يشغل منصب رئيس اللجنة الأمنية.

وفيما دعت كافة الأحرار بالمحافظة "للتصدي لكل من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار المحافظة"، أكدت لجنة اعتصام المهرة أنها ستواصل نضالها السلمي حتى إخراج ما أسمته بـ"الاحتلال السعودي الإماراتي" من مناطقهم.

وكانت ما تسمى بـ"لجنة الحشد" التابعة للانفصاليين المدعومين إماراتيا، قد ذكرت في بيان صحافي، في وقت سابق الثلاثاء، أنها ناقشت الترتيبات اللازمة لحشد الجماهير من كافة مديريات المهرة للمشاركة في تظاهرة السبت بمدينة الغيظة، عاصمة المحافظة.

وأوردت اللجنة، في بيان نشره الموقع الإلكتروني للمجلس الانتقالي، أن الهدف من التظاهرة هو "توصيل رسالة للداخل والخارج، بأن المجلس الانتقالي الجنوبي هو الممثل الشرعي لشعب الجنوب".

وعلى غرار سقطرى، تسيطر قوات سعودية على المواقع السيادية والمنافذ البرية والبحرية التي تربط المهرة بسلطنة عمان، وهو ما جعل لجنة "اعتصام المهرة" تتخوف من تواطؤ سعودي جديدة يُسهل اجتياح الانفصاليين لعاصمة المحافظة، والسيطرة على مؤسسات الدولة.

وكان المجلس الانتقالي قد حشد الآلاف من أنصاره، السبت الماضي، إلى مدينة المكلا، عاصمة محافظة حضرموت النفطية، وذلك بهدف استغلال الشارع كورقة جديدة لابتزاز الحكومة الشرعية، والحصول على مكاسب أكبر من اتفاق الرياض، حسب مراقبين.

وتجمدت مشاورات اتفاق الرياض بين الشرعية والانفصاليين عند تشكيل الحكومة المرتقبة، حيث يصر المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا على الاستئثار بكافة الحقائب الـ12 المخصصة للمحافظات الجنوبية، باعتباره الممثل الوحيد، فيما تصر الشرعية على إدراج مكونات أخرى مثل "الائتلاف الجنوبي" و"مؤتمر حضرموت" و"اعتصام المهرة".