"أوبر" تبيع نشاطاتها في جنوب شرق آسيا إلى "غراب"

25 مارس 2018
الصورة
ستحصل أوبر على 30% من الكيان الجديد(بو بارينا/فرانس برس)
+ الخط -

اتفقت شركة "أوبر تكنولوجيز" لتطبيقات حجز سيارات الأجرة على بيع نشاطاتها في جنوب شرق آسيا إلى منافستها الأكبر هناك "غراب" في ثاني انسحاب للشركة الأميركية من آسيا، وفقاً لما أكده مصدر مطلع اليوم الأحد.

وقال المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته لأن الاتفاق غير معلن بعد، إن "أوبر" ستحصل بموجب الصفقة على 30% من الكيان الجديد. 

وأذكى استثمار بمليارات الدولارات في "أوبر" من "سوفت بنك" اليابانية، وهي أحد المستثمرين الرئيسيين بالفعل في "غراب" في وقت سابق، توقعات بأن تدمج "أوبر" نشاطاتها في جنوب شرق آسيا مع "غراب".

وقال المصدر إن من المتوقع أن تعلن "أوبر" و"غراب" عن الصفقة غداً الإثنين. وامتنعت "أوبر" عن التعليق، فيما تعذر الحصول على تعليق من "غراب".

وباعت "أوبر" في أغسطس/ آب 2016، حصتها في الصين إلى منافستها الصينية "ديدي شوكينغ" بعد خسائر مالية، وستحتفظ بعلامتها التجارية بشكل منفصل، وستحصل "أوبر" على حصة تقدر بـ5.9% في الشركة المدمجة.

وتعاني الشركة في كثير من مدن العالم، خصوصاً بعد صدور حكم محكمة القضاء الإداري في القاهرة، بحظر نشاط شركتي "أوبر" و"كريم" العالميتين وغيرهما من شركات التشغيل المركزي للسيارات الخاصة بنظام الأجرة.

وكانت الشركة قد أعلنت انسحابها من الأسواق المغربية في فبراير/ شباط الماضي، ملقية اللوم على قواعد النقل "الصارمة" هناك.

وعملت "أوبر" في المغرب بشكل غير قانوني منذ ثلاث سنوات، على الرغم من أن عدد مستخدميها وصل إلى 19 ألفاً، فضلاً عن أكثر من 300 سائق، وفقاً لوكالة "أسوشييتد برس"، وأكدت الشركة في بيان: "ما دام لا يوجد إصلاح حقيقي... فنحن مضطرون لوقف عملياتنا".

(العربي الجديد، رويترز)

دلالات

المساهمون