"أمّ القنابل": أقوى سلاح أميركي غير نووي

14 ابريل 2017
الصورة
تتمتع "أم القنابل" بقوة تدميرية عالية (Getty)
+ الخط -
قال الجيش الأميركي، يوم الخميس، إنه استخدم قنبلة "جي بي يو 43/بي"، خلال مهمة قتالية بأفغانستان، وهي المرة الأولى التي يُستخدم فيها هذا النوع من القنابل؛ التي تعد أكبر سلاح تدميري غير نووي لدى الولايات المتحدة.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أن القنبلة، التي تزن أكثر من 10 آلاف و300 كغ، تم إلقاؤها على موقع لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بولاية "ننغرهار" شرقي أفغانستان.

من جانبه، قال متحدث البيت الأبيض، شون سبايسر، مؤكداً استخدام السلاح: "في حوالى الساعة 07:00 مساء بالتوقيت المحلي لأفغانستان (15:30 تغ)، استخدمت الولايات المتحدة سلاح (جي بي يو 43/بي) في أفغانستان".

وأضاف أن القنبلة "هي سلاح كبير وقوي استهدفنا به شبكة من الأنفاق والكهوف التي يستخدمها عناصر داعش للتحرك بحرية، ما يسهل لهم استهداف مستشاري الجيش الأميركي والقوات الأفغانية في المنطقة".

وتابع: "الولايات المتحدة تتعامل مع الحرب ضد "داعش" بجدية شديدة ومن أجل هزيمة الجماعة، علينا أن نحرمهم من المجال العملياتي وهو ما فعلناه".

وشدد على أن الجيش الأميركي في أفغانستان اتخذ "كافة الإجراءات الضرورية لتجنب سقوط ضحايا مدنيين، وتجنب حدوث أضرار جانبية يمكن أن تنتج عن العملية".

من جانبه، قال مصدر في البنتاغون إن طائرة "ام سي 130 تالون" قامت بإلقاء القنبلة، يوم الخميس، على سلسلة من الأنفاق التابعة لتنظيم "داعش"، في منطقة آكين شرق ولاية ننغرهار بأفغانستان".


ويطلق على القنبلة لقب "مواب"، وهو اختصار لعبارة "أم كل القنابل" باللغة الإنكليزية، وتكافئ القدرة التدميرية لرأس قنبلة "مواب" 11 طناً من مادة "تي إن تي" المتفجرة، ويبلغ طولها 9.1 أمتار، وقطرها 103 سم، وتُوجه القنبلة التي صُممت عام 2002 ودخلت الخدمة في العام التالي، بواسطة الأقمار الصناعية.


وتنشر "أم القنابل" سحابة هائلة من الضباب المشبع بعنصر شديد الانفجار حول الهدف قبل أن تشتعل السحابة لينجم عنها انفجار ذو قوة تدميرية هائلة. وتستطيع أم القنابل اختراق عمق يصل إلى 200 قدم (60 متراً) قبل أن ينفجر رأسها الحربي.



(الأناضول، العربي الجديد)