"آبل" تؤجل فرض إجراءات الخصوصية الجديدة

06 سبتمبر 2020
الصورة
يمنع التحديث تتبع المستخدمين بدون موافقتهم (رافايل هنريك/فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت شركة "آبل" عن تأجيلها فرض إجراءات الخصوصية الجديدة التي أثارت جدل شركات منافسة، إذ إنها تمنع التطبيقات الإلكترونية من تتبع المستخدمين على الإنترنت من دون موافقتهم، بالإضافة إلى تغييرات في إعدادات الخصوصية كي تطلب الشركة الإذن للوصول إلى معرف تتبع الإعلانات.
وكان من المقرر أن يبدأ تطبيق هذه الإجراءات بحلول الخريف المقبل، مع إطلاق نظام تشغيل آبل iOS 14. لكن الشركة الأميركية العملاقة قالت إنها "أجلت العمل بالتغييرات الجديدة إلى بداية 2021 لتتيح المزيد من الوقت لمطوري التطبيقات والمواقع الإلكترونية اللازم لتهيئة خدماتهم لتتوافق مع الإجراءات الجديدة"، حسبما نقلت "بي بي سي".
ويتيح رصد تحركات المستخدمين بفضل رمز التعريف الفريد الموجود على هواتفهم، جمع بيانات شخصية وتشاركها بغية استهدافهم إعلانياً. ويشكل ذلك جانباً أساسياً في النموذج الاقتصادي المعتمد لدى "فيسبوك" التي تجمع خوارزمياتها من البيانات، وتعالجها ضمن ملفات غير اسمية.
وبدت "فيسبوك" غاضبة من التحديث الجديد، إذ حذرت سابقاً من أنه سيجعل بعض التطبيقات غير فعالة بالمرة. وقالت في بيان إنّ نظام تشغيل (آي أو أس 14) سيضر بكثير من المطوّرين والناشرين في فترة صعبة أصلاً على الشركات"، مضيفة "نعمل مع أكثر من 19 ألفاً من هؤلاء حول العالم ودفعنا لهم مليارات الدولارات سنة 2019. يعتمد الكثير من الشركات الصغيرة والمتوسطة على الإعلانات من أجل البقاء".

وتعتزم "فيسبوك" المالكة أيضاً لـ"إنستغرام" و"واتساب" و"ماسينجر"، تالياً، التوقف عن إتاحة أدواتها للتتبع والاستهداف والتحويل النقدي للتطبيقات الأخرى العاملة بنظام "آي أو أس 14". وستستمر في المقابل بتقديم هذه الخدمات على الأجهزة العاملة بنظام "أندرويد" التابع لـ"غوغل".
وتعتبر الشبكات الاجتماعية أنّ الإعلانات تتيح لها تقديم خدمات "مجانية"، وأن المستخدمين يفضلون إعلانات مكيفة بحسب رغباتهم الشخصية، فيما تدعو منظمات الخصوصية وجهات إنفاذ القانون إلى حماية بيانات المستخدمين.
وعند إطلاق النسخة الجديدة من نظام تشغيل آبل، سوف تكون جميع التطبيقات ملزمة بإعلان نوعية البيانات التي تجمعها عن المستخدمين وكيفية تتبعهم على متجر آب ستور. بالإضافة إلى خاصية أمنية جديدة توضح على لوحة المستخدم الوقت الذي يدخل فيه التطبيق إلى المعلومات.
ويشمل النظام الجديد تغييرات في الشاشة الرئيسية، عبر تغيير واجهة المستخدم وطريقة عرض التطبيقات، بالإضافة إلى إطلاق تطبيق للترجمة، والسماح أخيراً للمستخدمين باختيار تطبيق بريد إلكتروني ومتصفح إنترنت خاص بطرف ثالث ليكون التطبيق التلقائي الذي يعمل على نظام iOS.