عبدالله هداري

عبدالله هداري

كاتب وباحث مغربي

مقالات أخرى

قضى الشاب ناصر الزفزافي ورفاقه ست سنوات داخل السجن، ولا يمكن لعاقلٍ إلا أن يقرّر أنها كافية لاسترجاع النظام حكمته، والإنصات لصوت العقل.

09 ابريل 2024

أصدرت جماعة العدل والإحسان المغربية أخيرا وثيقة سياسية تضم 198 صفحة، توزّعت إلى ثلاثة محاور كبرى: السياسة، والاقتصاد، والمجتمع.

20 فبراير 2024

أقدمت شبكة كارنيغي العالمية على استقراء 14 من خبرائها في العالم، عن تداعيات أحداث الحرب الإسرائيلية على قطاع غزّة. هنا عرض لهذه الأراء.

27 يناير 2024

وضعت الناشطة السويدية غريتا تونبرغ صورة لها على تطبيق إنستغرام، تحمل لافتة كتب عليها "لنقف مع غزّة". لتنهال عليها بعد ذلك ردود الفعل القوية والسريعة.

10 ديسمبر 2023

منذ خطاب العرش للملك محمد السادس، أخيرا، انبرى فاعلون كثيرون للتسابق بشأن إبداء ما يريدونه من مدوّنة الأسرة الجديدة، لأنهم يعون أن إصلاح المدوّنة هو دوما فرصة للظهور ممثلا للتوجّه الذي يرتضونه، وإن كانوا لا يتذكّرونها إلا في مواقف موسمية كهذه.

15 أكتوبر 2023

قال والي بنك المغرب، عبد اللطيف الجواهري، أن فاجعة الزلزال الذي ضرب المغرب، رغم فظاعتها، تشكل فرصة انتعاش اقتصادي ستنعكس إيجاباً على الاقتصاد المحلي للمناطق المنكوبة وعلى البلاد عامة. لكن هذا الكلام يبقى مشروطاً بسياقات وظرفية وطنية ودولية حرجة.

29 سبتمبر 2023

لا يمكن أن تغفل خلاصات عبد الرحمن رشيق الهامة في كتاب "المجتمع ضد الدولة: الحركات الاجتماعية واستراتيجية الشارع بالمغرب" بشأن طبيعة الفعل الاحتجاجي الذي تولد مع حركة 20 فبراير، حيث وجدت الدولة نفسها أمام شباب غير معروف، ولا حضور له في وسائل الإعلام.

24 اغسطس 2023

المراهنة السياسية على كرة القدم تعني أن المغرب واع جدا بقيمة الرياضة سياسيا، ودورها في التعريف ببلدٍ يتقدّم رياضيوه على السياسيين والسياسة في كل شيء. ولكن هذا يتطلب تحديث الينية السياسية والاقتصادية المغربية بالمجمل، وليس فقط البنية التحتية.

12 اغسطس 2023

إذا كان الإنسان الغربي المعاصر قد تمرّس كعادته قبل شعوب الأرض الأخرى في الانسجام مع سوق العلاج السيكولوجي، فإن المشاعر المناخية القلقة باتت هي الأخرى مادّة جديدة لهذه السوق، فأشياء كثيرة صار يفقدها هذا الإنسان جعلته يدخل دوامةً من عقيدة الفقد الكئيبة

28 يوليو 2023

لعل حضور الأمازيغ داخل الحضارة الإسلامية العالمية مسألة هي الأخرى لم تُستأنف إعادة التفكير فيها، وهذا من مساوئ البحث في العالم العربي والإسلامي، الذي لا يزال يهمل هذه المشارب الفكرية والحضارية ودورها التاريخي، كما هو حاصلٌ مع مساهمات شعوب أخرى.

18 يوليو 2023