3C1C46A9-A9C2-4EE3-921A-FB7D5173D306

سالم لبيض

أكاديمي تونسي ووزير سابق

مقالات أخرى

الصنف من الخطاب الصادر عن رأس الدولة التونسية ينزع الثقة عن الانتخابات الرئاسية، ويقلّل من قيمتها، ويفقدها المصداقية، ويحول دون ديمقراطيتها وشفافيتها.

22 فبراير 2024

ثمّة اتهامات موجّهة في تونس إلى عميد المحامين ومجلس العمادة بالصمت المريب تجاه التعسّف والتنكيل الذي تمارسه السلطة الحاكمة في تونس على المحامين المعتقلين.

31 يناير 2024

بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات المحلية مباشرة، بدأت الأصوات تتعالى من داخل قوى الموالاة وجبهات المعارضات، داعية الرئيس سعيّد إلى إعادة النظر في مشروعه السياسي.

27 ديسمبر 2023

صادق مجلس النواب التونسي على قانون المالية لسنة 2024 يوم 10 ديسمبر الجاري. هنا بعض الحقائق الجانبية الهامة التي قد تختفي من الذاكرة الجماعية للتونسيين.

20 ديسمبر 2023

"مقترح قانون يتعلّق بتجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني" هذا عنوان مشروع القانون الذي قدّمته أحزاب تونسية لإقراره في البرلمان التونسي، قبل أن يجهضه الرئيس قيس سعيّد الذي طالما رفع شعار أن التطبيع خيانة. هنا مطالعة حول هذا المقترح والسجال بشأنه.

22 نوفمبر 2023

أقرّ دستور الرئيس قيس سعيّد في تونس أن التشريع وظيفة وليس سلطة، وبالتالي، النواب من موظفي الدولة شأنهم شأن كلّ موظف عمومي، وهم يتقاضون أجراً وليس منحة، كما الحال سابقاً، فالمنحة تُمنح لمن يمارس سلطة، والأجر يُمنح لمن يمارس وظيفة.

03 نوفمبر 2023

ستؤسّس عملية طوفان الأقصى لتوازنات قوة جديدة في الصراع مع الصهيونية وحُماتها وحلفائها الدوليين وأتباعها العرب المطبّعين، وستمهّد الأرضية لفتح جبهاتٍ قديمةٍ في الصراع، كانت في حالة كمون، كالجبهتين اللبنانية والسورية، وحتي الأردنية ربما.

18 أكتوبر 2023

بتشكّل المجلس الوطني للجهات والأقاليم ومجالسه المحلية والجهوية والإقليمية في تونس، يكتمل نظام الرئيس قيّس سعيد السياسي بكل مؤسّساته، من دون أن تلوح في الأفق علامات الخروج من الأزمة السياسية العميقة والمزمنة التي تعيشها تونس.

02 أكتوبر 2023

صرّح الرئيس التونسي قيس سعيّد يوم 17 أغسطس 2022 على هامش نشر دستوره في "الرائد الرسمي" أنه سيتم إرساء المحكمة الدستورية في أقرب الآجال، وبعد مرور سنة على ذلك التصريح، تأبى هذه المحكمة الانبعاث. هنا مطالعة تقرأ في أسباب غياب هذه المحكمة ونتائجه.

23 اغسطس 2023

تسمية أحمد الحشاني رئيسا للحكومة التونسية، التي يروّجها الرئيس قيس سعيّد في خطاباته أنها تعبير عن إرادة الشعب التونسي، هي في حقيقتها تعبير عن إرادة الرئيس وحده، وهي تسمية زبونية لصديق قديم يُنتظر منه ردّ الجميل لمن ولّاه الأمر، والحفاظ على الولاء له.

10 اغسطس 2023