4DD4CDE1-C631-42A5-97EC-DC14997DF6E5
ممدوح عزام

كاتب وروائي سوري

مقالات أخرى

يكفي أن نذكر أسماء بدر شاكر السيّاب، وتوفيق الصايغ، وصلاح عبد الصبور، ومحمود درويش أيضاً، من بين الذين تأثّروا بشعر إليوت - بغض النظر عن كيفيّة هذا التأثّر لدى كل منهم - لنفهم دور هذا الشاعر في مسارات الشعر العربيّ المعاصر.

15 يناير 2021

يضع التناقض في الرؤى الروايةَ في مأزق من حيث علاقتها بالواقع؛ أي كيف ومتى تتجلّى هذه العلاقة، وما هي أشكال هذا التجلّي، ومدى تعبير الرواية عن جوهر هذا الواقع. مَن الحَكَم بين هذا وذاك إذا كانت كلّ رؤيةٍ تدّعي أنها تعبّر عن الحقيقة؟

08 يناير 2021

كيف يمكن أن يكتب الروائي عن الخراب؟ يقف الروائي حائراً أمام اختيار الشخصيات المرشحة لأداء أي دور من الأدوار في روايته التي يخطط لكتابتها، فكثير من تلك الشخصيات تحولت إلى لصوص في الواقع الاجتماعي الذي يعيش ضمنه الكاتب، ومن الصعب إعادة تأهيلهم روائياً.

01 يناير 2021

وفيما استمر الفيروس يفتك بنا دون أن نتمكن من ابتكار اسم آخر له، أو نعثر على لقاح أو علاج مناسب ونهائي، عثرنا على مفردة الجراثيم العربية، كبديل عن البكتيريا، وبجانبها عشرات الأدوية غير المعرّبة. 

25 ديسمبر 2020

لتاريخ نشوء العبارة، أي متى تبنّاها الناس وصارت جزءاً مِن نمط تفكيرهم بقيمة الصحافة، علاقة وثيقة بتاريخ الحرية، أي ذلك التاريخ الذي بدأت تُنتَزع فيه حرية التعبير من أفواه الناس وأيديهم، وتتسلّم السلطات الحاكمة زمام قيادتها.

18 ديسمبر 2020

أمام ناقد مثل عبد المحسن طه بدر، سوف نشهد أنه يبحث عن أمر آخر في الرواية، وهو "كيف" قالت الرواية عن مسألة الأرض، لا ماذا قالت. أي إننا أمام سؤال عن فن الرواية، لا عن تاريخها. أو هو يبحث تاريخها من خلال تطورها الفني، وعمق تناولها للموضوع.

11 ديسمبر 2020

ما شكّل خطراً على الثقافة التقليدية العربية هو التدخُّل المباغت للرواية في الشؤون الاجتماعية؛ إذ نبذت الرواية، منذ نشأتها، كثيراً من التقاليد الاجتماعية والفكرية. والراجح أنّ هذا كان أحد الأسباب التي أوجدت عداءً بينها وبين الثقافة العربية السائدة.

04 ديسمبر 2020

لا يقمع النسيان ذاكرتنا، بل يريحها، يساعدها على التخلُّص، أو على التملُّص، من ثقل الأحداث التي تهلك كيانها. ولهذا ترى نوعاً من الوحدة والتعاون بين الذاكرة السورية والنسيان، تنسى اليومي، وتتذكّر التاريخ. بينما كانت من قبل لا تتذكّر غير اليومي.

27 نوفمبر 2020

ترحل العبارة اللينينية خارج حدودها الزمانية والمكانية للتنديد بالمثقّفين. وإذا كان مفهوماً أن يخشى رجلُ الدين المثقفَ، أو أن يشكّك السياسيُّ المستبدُّ به، وأن يسعى كلاهما إلى الحد من هذا الأثر، فإنه من غير المفهوم لماذا يستعيرها اليساري أيضاً.

20 نوفمبر 2020

نحن أمام مواقف هزلية لا يمكن استيعابها من الناحية الأخلاقية، إذ أنَّ رسالتها الضمنية تهدف إلى إقناع المشاهد بعدم تأييد المغلوب أو التعاطف معه، أو تضع بينه وبين هذا المغلوب حاجز الضحك والسخرية، بحيث يناصر الفردَ المحتالَ ضد "المجتمع الطيّب".

13 نوفمبر 2020