شعر

أحب القصائد/ التي لا يقرأها أحد/ القصائد التي/ تعشق الطرقات الأشجار/ وتغني رفقة السماء/ كي ترقص الغيمات/ في سرير الحزانى/ القصائد التي تشرب النبيذ/ عند قارعة الطريق/ وترمي النساء/ بالقبلات

خذي فضة الماء. بعضي كبعضكِ يهمي على بعضه في العنب .

ليس هديراً ما يأتي من البحر بل عواءُ حقائبَ تحنّ لمسة أصحابها. ليس أوكسجينا هذا الماءُ بل بلادٌ ضيقةٌ كماءٍ آسنْ كسجنٍ منسي. ليس صدفا ما يرمي به البحرُ بل أحلامُ أطفالٍ

معذرة سيدي، هل يمكنني تفتيش حقيبتك؟ مرحبا يلقي الشرطي بناظريه والكلب بخطمه إلى أعماق الحقيبة: صلصة بالأعشاب لتر حليب منزوع الدسم ديوان مترجم للعربية لشارل بوكوفسكي (مهلا سيدي ليس كل كتاب بالعربية ...)

" مع الوقت لن يبق شيء وسنستشعرالبياض كحصان منهك " أظنه كان يعرف حجمَ المسألة المثقف أم المسدس ... أو ربّمَا " الأصنام " هي التي ستكتب أحَادِيث الهُوة في التِكرار هُنا نَامَ جَسدٌ ، انشَغلتْ لغَة الأحقادِ عَن صُلبها المعلّق

وحدي أنتظر لحن الغريب يدندن أغنيته لأول مرة.. أعرفها على الفور كأنها الأغنية التي ولدتُ بها لها رائحة البكارة، طعم اليقين. أعرفها دون إشارة وأتبعها لموطني.

الدخول

أو

سجل عن طريق

أو

هل نسيت كلمة المرور؟

أدخل عنوان بريدك الإلكتروني المستخدم للتسجيل معنا و سنقوم بإرسال بريد إلكتروني يحتوي على رابط لإعادة ضبط كلمة المرور.

شكرا

الرجاء مراجعة بريدك الالكتروني. تمّ إرسال بريد إلكتروني يوضّح الخطوات اللّازمة لإنشاء كلمة المرور الجديدة.