عروض

عن "معجم المصطلحات الأساسية في الترجمة الأدبية"

محمود عبد الغني

23 أكتوبر 2017

 

 نضع بين أيدي القُرّاء والباحثين والمترجمين "معجم المصطلحات الأساسية في الترجمة الأدبية" للتأكيد أولا على الأهمية البالغة للترجمة في عالم اليوم، وثانيا للوقوف على أمر مفاده أن الترجمة شديدة الصلة بعلوم وحقول معرفية كثيرة، وثالثاً لإبراز المكانة المركزية التي أصبحت للترجمة اليوم في الثقافة العربية الحديثة.

  إن عصرنا أصبح يكوّن أفكاراً كُبرى عن الترجمة. ويكفي أن نطّلع على المشاعر العامة، والحدوسات الذاتية التي كانت تُقنّنُ في العصور السابقة ومقارنتها مع المادّة العلمية التي أنتجها فلاسفة ولسانيون وأدباء عن الترجمة اليوم، في نهاية القرن العشرين وبداية قرننا هذا، لنتبين دون عناء في تقديم الحجة أن الترجمة هي اللغة التي يتحدثها العالم اليوم، حسب تعبير أمبرتو إيكو. وإن هذا لتتويج كبير للمترجمين الذين ظلّ نشاطهم، حسب جورج مونان، خلال ألفي سنة "سوى شهادات: القليل منها موسّعٌ جداً، والكثير منها تعليميٌ وعددٌ منها مهمٌ."[1]

      أعتقد أن جلّ الدراسين الجادّين، في مختلف مجالات المعرفة، يطمحون دوماً إلى الاستعانة بالمعاجم المتخصصة، سواء في مستهلّ حياتهم العلمية أو في خواتمها. لذلك فما يأتي من صفحات هذا الكتاب هو عبارة عن معجم في المصطلحات الأساسية في علم الترجمة. ويرجع زمن التفكير فيه، اللّاشعوري ربما، إلى سنوات شبابي الأولى، حين اختليت ذات ليلة وشرعت في ترجمة رواية قصيرة عنوانها "مكان بلا حدود"[2] لكاتب من أميركا اللاتينية، الشيلي، هو "خوسي دونوزو". وقد كنت حينها مدفوعاً بالرغبة في محاولة خوض مغامرة، لا أعرف مخاطرها، ولذّتها، وفنّيتها، وعلميتها. مغامرة دفعتني إلى العمل على تخوم لغتين، وما يتخلّل ذلك من تعامل مباشر مع الكلمة، والجملة، والعبارة، والدلالة، والخطاب، والمعنى...إلخ. لذلك أجدني اليوم أصنّف هذا المعجم ورواية "مكان بلا حدود" لا تفارق ذهني. وهو استرجاع اقترن دوماً، وسيظلّ، بتكرار لا يملّ لنصيحة أُسديها للطلبة مفادها أن يراجعوا باستمرار معاجم المصطلحات المتخصصة، والعودة دوماً إلى الأدب الرفيع بلغته .الأصلية

     إن المصطلح، حين نعرفه، نعرف حقيقة ما نقوم به من أبحاث، ونعرف حدود المجال المعرفي الذي نعمل داخله. إنه يزيد من شدّة اقترابنا من المعاني التي نروم إشاعتها، ومن رؤية المفاهيم على أدقّ وجه.

     تنتمي مصطلحات هذا المعجم إلى حقول عديدة: اللسانيات، اللسانيات الاجتماعية، السيميائيات، علم اللغة، البلاغة، تحليل الخطاب، علم النفس. لكنها حين تجتمع هنا، داخل هذه البوتقة، تكون مثلما تجتمع قطع غيار في محرك واحد، فتغدو وظائفها مختلفة تماما عن وظائفها القديمة، حين تكون وحيدة ومنعزلة. إن الراعي، حين يضيع كبش من قطيعه، يترك القطيع كلّه ويذهب وراء الكبش التائه تاركاً القطيع بكامله. وكثيراً ما تُهت وراء مصطلح شارد، تاركاً مجمل المصطلحات الأخرى، لكن سرعان ما اعود إليها، كما يعود الراعي لقطيعه.

      الثقافة العربية الحديثة، مثل ثقافات كل العالم، مليئة بجميع ضروب ومدارات الترجمة: الحرفية، الإبداعية، الشارحة، الوفية، الخائنة...لكن بدون مواجهة نظرية تحسم في نهاية المطاف جولات هذا الوجود الشبه فوضوي. ودون وجود حسم نظري في المصطلحات المتضاربة، ودون ربط منهجي بين استعمالاتها في الحقول الأخرى، وتغيّر ألوانها حين تنتقل إلى حقل الترجمة. فكل شيء في اللغة، والدلالة، والمعنى، والخطاب، والدين، والفلسفة، والنقد الأدبي، والثقافة، والحضارة...يتماسُّ مع الترجمة تماسّاً مدهشاً. لكن جدّة هذه الإجراءات تلوح في كلّ أفق من هذه الأفاق، ذلك لأن الترجمة حين تتأمّل موادّها، تجدّدها وتجدّد نفسها.

    لكن السؤال الذي ظلّ يحيرني، وكان قد بدأ مع ترجمتي لصفحات من "مكان بلا حدود" أيام شبابي، هو: ما الشيء/ الأشياء التي تحرّضنا عليه/ها الترجمة؟ ولحدّ هذه الساعة لا أستطيع سوى إثبات شيئين: 1) الترجمة ترحضنا على تعلم اللغات. 2) الترجمة تحرّضنا على معرفة الأصول. التحريض الأول استفدته من لادميرال ومونان وريكور، والثاني يرجع الفضل فيه إلى فكرة ل"باربارا كاسّان":"كفى من الذين يترجمون بارمينيد أو أفلاطون دون معرفة هوميروس."[3]

     إن كل طموحي هو أن يجد القارئ، ضمن هذا المعجم، وفي ثنايا تقاطع خطوطه، وتقاطع مصطلحاته، إمكانية الوقوف على حجرٍ عالٍ يطلّ على حقل شاسع وغني، يساعده على تغيير أوضاعه ورؤاه للترجمة.

                                                                                      

نماذج من المصطلحات

 

  •         إبادة لغوية

Décimation linguistique

Linguistic decimation

 في بداية الفصل المعنون ب"حقبة جديدة" من كتابه "هل يحتاج العلم إلى لغة عالمية؟" يتساءل سكوت ل. مونتغمري: هل يجب علينا الإقرار بأن الإنجليزية يمكن أن تكون الطرف المذنب في الجرائم الكبيرة لعملية "القتل اللغوي" أو حتى "الإبادة اللغوية"؟ مع التقدم في قراءة الفصل المذكور أعلاه يتبين أن قضية القتل اللغوي، أو الإبادة اللغوية، هي مسألة أرقام أيضا، لكن الأرقام تتضمّن أموراً أكثر من ذلك. فوراء مقولات من قبيل: "الحلم بلغة كونية"، و"إنسانية موحّدة"، و"انسجام بمقياس كوكبي"، تكمن هيمنة لغة على أخريات. فهذا الحلم تحقّق في الغرب من خلال فقدانه: قصة الكتاب المقدّس عن برج بابل. "بناء شُيّد كي يبلغ عنان السماء، صمّمه من دون شك مهندسو ذلك الزمان وعلماؤه، لكنه لم يكتمل؛ لأن إلهاً غيوراً قصم تلك اللغة الكونية الواحدة إلى آلاف الألسنة التي لم تستطع أن تتفاهم فيما بينها."مونتغمري". تشير الأرقام إلى أن المتحدثين اليوم بالإنجليزية بمستوى مقبول من الطلاقة بلغ ملياري شخص في أكثر من مائة وعشرين دولة. وذلك يدلّ باختصار على أن الإنجليزية هي "اللّسان العالمي في حقبة العولمة هذه". إنها "تسيطر على التواصل الدولي في ميادين العلوم الطبيعية والطب ومجالات واسعة في الهندسة."، لكن دون أن يعني ذلك أنها تتحكم في الظروف كلها، وفي البلدان كلها. هنا يتساءل "س. ل. مونتغمري": هل العلم الذي جرى بلغات أخرى سيتلاشى بعد وقت غير طويل؟ ويجيب بالنفي، فعبر كثير من بلدان العالم، تقوم مجلات علمية كثيرة بنشر مواد باللغة الصينية واليابانية والبرتغالية والروسية والفرنسية والإسبانية والكورية والعربية وغيرها. وإلى جانب العلم يستمر الأدب القومي في الاستمرار بكل تلك اللغات. مما يجعل جريمة "الإبادة اللغوية" أمراً ليس من السهل وقوعه، وحتى إن وقع، فمن المستحيل استمراره.

F

-Scott L. Montgomery, Does Science need a global language? English and future of research, The university of Chicago press, U.S.A, 2013.

-     سكوت ل. مونتغُمري، هل يحتاج العلم إلى لغة جديدة؟ اللغة الإنجليزية ومستقبل البحث العلمي، ترجمة: د. فؤاد عبد المطلب، عالم المعرفة، الكويت، 2014.

  •         إبدال جهويß  كلام دارج                         Dialecte

 

  •         إبدال/ استبدال

Paradigme

Paradigm

يُقصد بالإبدال، خصوصاً أثناء تعريف عملية الكلام، مجموعة من الألفاظ التي يمكن للمتكلم (أو الكاتب أو المترجم) أن يختار أحداً منها ضمن سلسلة الكلام، وهو ينتج مجموعة من الألفاظ القائمة في الرصيد المعجمي للمتكلّم. وتقوم بين تلك الألفاظ "علاقات من قابلية الاستعاض" تُسمّى " العلاقات الاستبداليّة". إذا كان المترجم أمام هذه الجملة " تناولت حلوى لذيذة"، فإنه يمكن أن يترجمها من خلال عملية يُطلق عليها: "أكلت كعكة شهية"، فيكون قد اختار من رصيده المعجمي L’axe de sélection" محور الاختيار" فعل أكلت من بين مجموعة من الأفعال: أخذت، أفطرت، طعمتُ... وبعد الاختيار الأول، يختار في المرحلة الثالثة كلمة "كعكة" من بين مجموعة أخرى من الألفاظ مثل: قطعة حلوى، فطوراً حلواً، لُمجة حلوة... وفي مرحلة ثالثة سيختار كمقابل لكلمة "شهية" لفظة من بين هذه الألفاظ: حلوة المذاق، طيّبة. وفي مرحلة رابعة يمكنه ان يغير من التركيب فيقول: استلذذت بحلوى شهية، أو: تناولت حلوى من ألذّ ما أكلت...  تقوم بين تلك الألفاظ علاقات استبدالية، وإذا"اختير أحد تلك الألفاظ انعزلت البقية، ولذلك قيل في هذه العلاقات إنها روابط غيابيّة، أي يتحدّد الحاضر منها بالغائب، ويتحدّد الغائب انطلاقاً من الحاضر." (ع. المسدّي). .L’axe de distribution  خلال هذه العملية يقوم المؤلف والمترجم معاً بعملية يسميها اللسانيون محور التوزيع، فعملية اختيار وتنظيم الألفاظ هو بمثابة رصف لها على سلسلة الكلام. وهي عملية ليست اعتباطية أو عفوية في اللغة، "فكل لغة تتميّز بنواميس تحدّد التصنيفات الممكنة فيها وغير الممكنة، وتسعى اللسانيات إلى تحسّس هذه النواميس في كل لغة، ولهذا السعي أبعاده، خاصة في قضايا الترجمة من الناحية المبدئية ومن الناحية العملية." (ع.م). 

E                

-       د.عبد السلام المسدي، الأسلوبية والأسلوب، الدار العربية للكتاب، طرابلس- تونس، د.ت.

  •        أتيكية

Atticisme

Atticism

يحيل مصطلح "أتيكية" إلى الأناقة التعبيرية المنسوبة في الأصل إلى أتيكية في اليونان. وتعني في الأدب الفرنسي، في القرنين السادس عشر والسابع عشر، "محاولة العودة إلى اللغة الصافية، والأسلوب الواضح الدقيق والرشيق، الذي تميّز به كبار أدباء أثينا في القرن الخامس: أشيل، سوفوكل، إيريبيد  على وجه الخصوص".

والأتيكية لهجة يونانية فرضت نفسها كلغة للثقافة الراقية حوالي منتصف القرن الرابع ق.م. وقد أخذت تفقد صفاءها شيئاً فشيئاً بفعل اختلاطها مع لغات ولهجات مشتركة أخرى. وقد شكّلت معركة جمالية في روما في القرن الأول ق.م. ومع تطور النقاش حول مسألة العودة إلى الصفاء اللغوي والأسلوبي للأتيكية، اكتسب هذا التيار عدة أنصار سموا أنفسهم "أنصار الأتيكية الجديدة".

F

-      Paul Aron, Denis Saint-Jacques, Alain Viala, Le Dictionnaire du littéraire, PUF, 2010.

-          بول آرون، دينيس سان-جاك، آلان فيالا، معجم المصطلحات الأدبية، ترجمة: الدكتور محمد حمود، المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر، بيروت، 2012.

  •         إحالة إلى معنى خارج النص

Phonocentrisme

Phonocentrism

استخدم جاك ديريدا هذا المصطلح للدلالة على "افتراض وجود مدلول مفارق أو متعال، أسطوري الطابع." (دانيال شاندلر). ويمكن استخدام مصطلح الإحالة إلى معنى خارج النص كذلك للإشارة إلى "ضرب نموذجي من التحيُّز اللاشعوري في عملية التفسير".  وهذا التحيُّز يضع التواصل اللغوي في منزلة تفوق منزلة أشكال التخاطب غير اللفظية.  وفي الترجمة يلجأ المترجم في حالات كثيرة إلى الدلالات والمعاني الواقعة خارج النص الذي يترجمه، بالاستناد إلى الدال اللغوي في النص، للوصول إلى المنزلة الأدنى التي يسميها السيميائي دانيال شاندلر "منزلة المشاعر غير المفصح عنها".

E                

-       دانيال شاندلر، معجم المصطلحات الأساسية في علم الدلالة، ترجمة: د. شاكر عبد الحميد، أكاديمية الفنون، 2002.

  •         احتكاك الألسن

Contact des langues

Language contact

ينتمي مصطلح "احتكاك الألسن" إلى حقلي اللسانيات الجغرافية واللسانيات الاجتماعية. ويُقصد بها "الوضعية التي يستعمل فيها فرد أو جماعة لسانين أو العديد من الألسن لأسباب جغرافية أو اجتماعية". وينظر علم اللغة إلى نتيجة هذا الاحتكاك بين الألسن والثقافات خصوصاً "المسائل المتعلقة بالتداخل بين الأنظمة اللسانية التي من شأنها أن تبرز على المستويين المعجمي والنحوي".

F   

-     Franck Neveu, Dictionnaire des sciences du langage, éd. Armand Colin, 2004.

-        فرانك نوفو، قاموس علوم اللغة، ترجمة: صالح الماجري، المنظمة العربية للترجمة، بيروت، 2012.

  •          احتكاك لغوي

Contact de langues

Linguistic contact

   اعتبر جورج مونان "الاحتكاك اللغوي" مسألة نظرية تهم مجالي اللغة والترجمة على حدّ سواء. وقد استشهد في بداية الفصل الأول "الترجمة باعتبارها احتكاكاً لغوياً" من كتابه "مسائل نظرية في الترجمة" برأي ل"أرييل فاينرباخ" القائل:" يمكن اعتبار لغتين أو أكثر في حالة احتكاك إذا تناوبهما نفس الأفراد". ويضيف مونان في إطار تمييزه "الاحتكاك اللغوي" عن "الازدواجية اللغوية": "وتناوب فرد واحد لغتين اثنتين هو ما ينبغي تسميته في جميع الأحوال ازدواجية لغوية".

F   

-     Georges Mounin, Les problèmes théoriques de la traduction, éd. Gallimard, 2008.

-     جورج مونان، المسائل النظرية في الترجمة، ترجمة: لطيف زيتوني، دار المنتخب العربي، بيروت - لبنان،1994.

  •         اختراع الاصطلاحات

L’inventiondestermes

Term invention

أول من وضع هذا المفهوم هو أبو حامد الغزالي (توفي سنة 505 ه) في كتابه "محكّ النظر في المنطق"، وذلك في قوله:"فأنا اخترعت الاصطلاحات من تلقاء نفسي، لأن الاصطلاحات في هذا الفن ثلاثة، اصطلاح المتكلمين والفقهاء والمنطقيين، ولا أوثر أن أتبع واحداً منهم، فيقصر فهمك عليه، ولا تفهم اصطلاح الفريقين الآخرين، ولكن استعملت من الألفاظ ما رأيته كالتداول بين جميعهم، واخترعت ألفاظاً لم يشتركوا في استعمالها، حتى إذا فهمت المعاني بهذه الألفاظ فما تصادفه في سائر الكتب يمكنك أن ترده إليها وتطلع على مرادهم منها". مفهوم "اختراع الاصطلاحات" الذي تحدث عنه الغزالي، يجعل المترجم، أو الناقل، في محك مباشر مع المفاهيم والمصطلحات الغريبة عن المجال التداولي للغة التي يترجم إليها. وتقف وراء ذلك أهداف تواصلية ولغوية في آن. فالمؤلف الأصلي والمترجم قد لا يشتركان في استعمال نفس المفاهيم، مما يطرح على المترجم اختراع مصطلحات لا يظن بها الظن القارئ في اللغة الهدف.   

F

- طه عبد الرحمن، تجديد المنهج في تقويم التراث، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء- بيروت، 1994. - أبو حامد الغزالي، محكّ النظر في المنطق، تحقيق: أحمد فريد المزيدي، دار الكتب العلمية، بيروت- لبنان.

  •         اختزال

Abréviation

Abbreviation

الاختزال هو نمط اختزال شكلي لجزء لساني: اختزال كتابي لوحدة معجمية (كيلوغرام "كلغ"، لتر: "ل"). أو اختزال لوحدة متعددة الكلمات: رئيس مدير عام "ر.م.ع". اختزال باقتطاع صيغم أو مقطع: "صاحبي""صاح". اختزال مركب بالتغييب: الألعاب الأولمبية: الألعاب.

F   

-     Franck Neveu, Dictionnaire des sciences du langage, éd. Armand Colin, 2004.

-         فرانك نوفو، قاموس علوم اللغة، ترجمة: صالح الماجري، المنظمة العربية للترجمة، بيروت، 2012.

  •         اختفاء المترجم

Invisibilité du traducteur

Translator's invisibility

اختفاء المترجم مصطلح وضعه المتخصص والمترجم الأمريكي لورانس فينوتي، من خلاله رصد الأحوال والظروف التي يقوم بها كل مترجم بعمله في ظلها. وذلك من منظور نقدي لتلك الأحوال والظروف. ورغم أن هذه القضية تعود إلى سنة 1994، فإنها مازالت مطروحة إلى اليوم أمام المترجمين والمتخصصين، مادام الموقف الثقافي الذي وضعت في سياقه أفكار هذا المبحث العلمي لم تتغير تغيراً كبيراً، هذا إضافة إلى أن الظروف التي يمارس فيها المترجمون لم تتحسن تحسنا شديدا، بل إنها، حسب فينوتي، قد ساءت في بعض الأحيان. يُخصّص لورانس فينوتي لقضية "الاختفاء" الفصل الأول من كتابه، ويستشهد منذ البداية "نورمان شابيرو": "الترجمة في رأيي هي محاولة إنتاج نص يبلغ من فرط شفافيته حدّا يبدو معه كما لو لم يكن ترجمة، فالترجمة الجيدة هي لوح زجاجي لا نلاحظ وجوده إلا إذا شاب نقاءه بعض الشوائب، كالخدوش والفقاقيع، وهو ما لا يجب أن يكون، فلا ينبغي أن تلفت الترجمة النظر إلى نفسها". إن عدم "لفت النظر" هي اختفاء المترجم. فحين يتلاعب المترجم باللغة تبتعد الترجمة عن السلاسة والشفافية، بحيث لا تصبح "لوحاً زجاجياً" حسب تشبيه نورمان شابيرو. واللوح الزجاجي، أو الترجمة الشفافة التي لا" تلفت النظر إلى نفسها" هي تلك الخالية من الخصائص الأسلوبية الغريبة، بغض النظر عن نوع النص المترجم، فلا فرق بين الشعر والنثر والرواية أو القصة. كل مترجم يسعى، بكل الوسائل، إلى إثبات أن نصه هو أصل وليس نسخة، أي ترجمة، إذ يعمل حسب "فينوتي" على إنتاج نص تسهل قراءته بالالتزام بالاستخدام اللغوي الشائع، والعمل على إتمام الجمل الناقصة واستخدام التراكيب التي توفر الوحدة العضوية للنص، وإعادة بناء الجمل ذات البناء الغريب أو الملتوي بما يتفق وتراكيب اللغة المستهدفة، والإصرار على إزالة الغموض بالتركيز على معنى واحد مما قد يوحي به النص من معان متعددة...وكلما زادت سلاسة النص المترجم زاد اختفاء مترجمه، وزاد الكاتب الأصلي، وما أراد توصيله من معان، ظهورا". القضية أيضا تطلبت ذكاء فيلسوف فرنسي هو موريس بلانشو حين قال: "المترجم له أصالة خاصة، بحيث يبدو ألا أصالة له. إنه السيد الخفي للاختفاء بين اللغات، ليس بهدف إلغاء هذا الاختفاء، بل بهدف استعماله، حتى يوقظ في لغته، بواسطة التغيرات الدقيقة أو العنيفة التي يحدثها فيها، حضور ما هو مختلف أصلياً في النص الأصلي".

F   

-Lawrence Venuti, The Translator’s Invisibility, a history of translation, 1995, 2008.

-                 أنظر أيضا ترجمة الكتاب إلى اللغة العربية.

-                 لورانس فينوتي، اختفاء المترجم، تاريخ للترجمة، ترجمة: سمر طلبة، مراجعة الدكتور محمد عناني، الهيئة المصرية العامة للكتاب، مصر، 2009.  

-Maurice Blanchot, « Reprises », NRF, N 93 ; republié, sous le même titre, dans « L’amitié », Paris, Gallimard, 1979. 

  •         آداب مترجمة ß استيراد أدبيImportation littéraire 

 

  •         أدب

Littérature

Literature

    يشعر جل الدارسين بالحرج وهم يواجهون سؤال: ما الأدب؟ فرغم أنه سؤال أساسي فهو يبقى عصيّاً على الحلّ. فهناك من ربطه بالخيال وبالاستعمال اللغوي، شأن تودوروف الذي حاول تحديده ب"الأدبية"، أي ميزة ما هو أدبي. وهناك من فصله عن "النص" الذي دافع عنه رولان بارث وجوليا كريستيفا وجماعة "تيل-كيل". لكن هناك من رأى أن الأدب هو "مجمل الممارسات والأنظمة المعنية بالمؤلّفات المعترف بها". فبارث مثلا يرى أن "الأدب هو ما يجري تدريسه تحت هذا العنوان". وبذلك أصبح المعنى الحديث للمصطلح يشير إلى مجمل النصوص ذات التوجه الجمالي، أي الفن اللفظي، نجد أن ذاكرتها مليئة بدلالة الكتابة أو النصوص وبالرجوع إلى الجذر اللاتيني للفظة المكتوبة Litera, literae  والتي حُفظت بفضل الكتابة. وبمراجعة تاريخ مصطلح أدب، يمكن الخروج بقناعة أنه "يمكن للمناظرة أن تكون حامية الوطيس حول هذا المفهوم"، حسب تعبير "بول آرون". لكن الاتفاق جار اليوم حول موقف واحد: "الأدب هو مجمل النصوص ذات الطابع الفني والتي تعطي حيزاً مهمّاً بل وحتى حاسماً للميزة الجمالية".

F

-Florence Dupont, L’invention de la littérature, éd. La Découverte, 1998.

-Gérard Genette, Fiction et diction, éd. Le Seuil, 1991.

-Tzvetan Todorov, La notion de la littérature, éd. Le Seuil, 1989.

-Jean-P. Sartre, « Qu’est-ce que la littérature ? », Situation, II, éd. Gallimard, 1948.

-Paul Aron, Denis Saint-Jacques,Alain Viala, Le Dictionnaire du littéraire, PUF, 2010.



[1] - Georges Mounin,  Les problémes théoriques de la traduction, éd. Gallimard ,1976.

[2] -José Donoso, Ce lieu sans limite.

[3] - Barbara Cassin, Eloge de la traduction, éd. Fayard, 2017.




*مقدمة كتاب " معجم المصطلحات الأساسية في الترجمة الأدبية" / تأليف محمود عبد الغني/  صدر هذه الأيام عن "منشورات المتوسط"/ ميلا

الدخول

أو

سجل عن طريق

أو

هل نسيت كلمة المرور؟

أدخل عنوان بريدك الإلكتروني المستخدم للتسجيل معنا و سنقوم بإرسال بريد إلكتروني يحتوي على رابط لإعادة ضبط كلمة المرور.

شكرا

الرجاء مراجعة بريدك الالكتروني. تمّ إرسال بريد إلكتروني يوضّح الخطوات اللّازمة لإنشاء كلمة المرور الجديدة.