صدر حديثا

عن صخرة في ساحلٍ ناء

17 يناير 2017

صدر عن منشورات المتوسط في إيطاليا، كتاب شعري جديد للشاعر العراقي إبراهيم عبد الملك، حمل عنوان "عن صخرة في ساحلٍ ناء".

ينزعُ إبراهيم عبد الملك في مجموعته الجديدة إلى التأمل، بحدّته ومعناه العميق، وكأنهُ يراجعُ حساباته تجاهَ المفاهيم في موضعٍ، ويُقيمُ محاكماتٍ ليسَ القصاصُ قصدها ولا منتهاها، إنما هو التبصّر.

في قصيدة "غابة" يقول: "لأنَّ غفوةَ ابنتي / على "دِلِلّولِ" جدّتها/ استحالة/ لأنني حينَ وفيتُ بوعد العودة لأبي/ لم أجد غيرَ اسمِهِ/ على شاهدة القبر".

يروي إبراهيم عبد الملك في "عن صخرةٍ في ساحلٍ ناءٍ" العزلةَ والوحشة والخيبة والبُعد والجفواتِ المتعاقبة والنهاياتِ التي تبدأ ولا تنتهي، من خلالِ قصائد توزّعت على أنماط شعرية متعددة، محبوكة بحرفية عالية، وبلغةٍ رصينة وحازمة وسطَ الشطط اللغوي والتعبيري الذي يسمُ بعضَ ما ينتُجُ عن الشعر هذه الأيام.

إننا أمامَ مجموعةٍ تُشكّلُ معاني الخيبة والحزن والوحشة والخسران دعائمها، لكنّها تنتصرُ للبشريّ، للإنسانِ حتى في عزّ ضعفهِ وهلاكه حيثُ: "لأنّ أبناء الشوارعِ/ التي تئنُّ تحتَ أحذيتِهم المهترئة،/ ليسوا صعاليكَ بالفطرة".

"عن صخرةٍ في ساحلٍ ناءٍ" هي المجموعةُ الرابعة لإبراهيم عبد الملك، بعد "أطياف من حيّ حزين" و"قليل من الدفء"، و"عابرًا وحده"، تتوزعُ على ستّ وثمانين صفحة من القطع الوسط.

صدر الكتاب ضمن مجموعة المتوسط المسماة (براءات) - وهي مجموعة إصدارات خاصة فقط بالشعر، والقصة القصيرة، والنصوص، أطلقتها المتوسط احتفاء بهذه الأجناس الأدبية.

الدخول

أو

سجل عن طريق

أو

هل نسيت كلمة المرور؟

أدخل عنوان بريدك الإلكتروني المستخدم للتسجيل معنا و سنقوم بإرسال بريد إلكتروني يحتوي على رابط لإعادة ضبط كلمة المرور.

شكرا

الرجاء مراجعة بريدك الالكتروني. تمّ إرسال بريد إلكتروني يوضّح الخطوات اللّازمة لإنشاء كلمة المرور الجديدة.