أمام البرلمان الذي قصفه الانقلابيون (كوتلوهان سوسيل/Getty)