محمد بكري: حملة التضامن أشعرتني بأني لست حصاناً وحيداً

محمد بكري: حملة التضامن أشعرتني بأني لست حصاناً وحيداً

25 نوفمبر 2021
+ الخط -

قبل شهرين من موعد محاكمته المقررة في 31 يناير/ كانون الثاني 2022، تحدث الفنان محمد بكري، لـ"العربي الجديد"، عن السيناريوهات المحتملة حول ملاحقته من قبل الاحتلال لإخراجه فيلم "جنين جنين" عام 2002. يقول بكري إن التماسه لإسقاط الحكم الصادر العام الماضي بمنع عرض الفيلم، وتغريمه بحوالي 175 ألف دولار أميركي، قد تقابله "المحكمة العليا" الإسرائيلية بقرار حجب المشاهد التي يظهر فيها الضابط، صاحب الدعوى. الاحتمال الثاني أن يتم تشديد الحكم ومضاعفة الغرامة المالية عليه، أما الاحتمال الثالث، فهو البراءة ورد الدعوى، بحسب بكري. 

ويتطرق الفنان الفلسطيني، المتحدر من قرية البعنة في قضاء الجليل بالداخل المحتل، إلى رفضه التبرعات المباشرة من محبيه لمساعدته في دفع تكاليف القضية، وبدلاً من ذلك، أقامت الحملة المناصرة له من محبيه وأصدقائه فعاليات عروض لأعماله الفنية مقابل مبالغ رمزية يدفعها الحضور، على أن يكون ريع العروض لتخفيف أعباء الدعوى.

قد يعجبك أيضاً