يضم 5 آلاف قطعة تراثية... عراقي يحول بيته إلى متحف

يضم 5 آلاف قطعة تراثية... عراقي يحول بيته إلى متحف

25 سبتمبر 2021
+ الخط -

فخري سليمان الطائي، رجل من أهالي المنطقة القديمة في الموصل شمالي العراق، حوّل بيته إلى متحف عام مؤقت، بهدف المحافظة على تراث المدينة الذي تعرّض لضرر كبير خلال الحرب التي شنها تنظيم "داعش" الإرهابي.

فكّر فخري في إنشاء المتحف الصغير في بيته عندما عاد إلى الموصل "المدمرة" مع تحريرها، ليجمع ما قدر عليه من قطع تراثية ويعيد إحياء جزء من تاريخ المدينة.

وكان "داعش" قد بسط سيطرته على مدينة الموصل، ثاني كبرى المدن العراقية، في 10 يونيو/حزيران عام 2014، واستمرت سيطرته على المدينة ثلاث سنوات، دمّر فيها التنظيم أغلب المعالم التراثية والأثرية كالجوامع والكنائس والمتاحف.

متحف فخري يضم مقتنيات تمثل كافة طوائف مدينة الموصل بشكل خاص، ومحافظة نينوى بشكل عام، وقد جمع خلال السنوات الثلاث الأخيرة أكثر من 5 آلاف قطعة تراثية، منها الحديدية والخشبية والمعدنية والصوتية التي تعبّر عن حضارة وتراث الموصل وقوميات وديانات المدينة، كالعرب والكرد والتركمان والمسيحيين والمسلمين، وحتى اليهود الذين كانوا جزءاً من هذه المدينة حتى أربعينيات القرن الماضي.

قد يعجبك أيضاً

الصورة
إيفان هاشيك
حكواتينا
حكواتي

بودكاست

11 أكتوبر 2021