مهدي الزهاني.. طفل تونسي يتحدّى التوحد ويؤلف كتاباً

مهدي الزهاني.. طفل تونسي يتحدّى التوحد ويؤلف كتاباً

27 يناير 2022
+ الخط -

عادة ما يشكو أهالي الأطفال المصابين بالتوحد من صعوبة تربية أبنائهم وتوفير الرعاية المناسبة لهم، لكنّ قصة الطفل التونسي مهدي الزهاني مُلهمة، فهي عنوان للنبوغ وتحدي المرض وكل المفاهيم والإشاعات المرتبطة به.

نجح الزهاني الذي لم يتجاوز الـ 12عاماً من عمره في تأليف كتاب بعنوان "بصمة في حياتي"، لخّص من خلاله تجربته مع مرض التوحد، والمشاكل التي اعترضته في المجتمع، وعزّزها ببعض النصائح للأطفال الذين يعانون من هذا المرض، ليكون دليلهم ويساعدهم على تجاوز بعض العراقيل والصعوبات.

قد يعجبك أيضاً