فعاليات ليلية في بيتا لإخافة المستوطنين وإرباك جنود الاحتلال

21 يونيو 2021
+ الخط -

ما إن يحلّ الظلام على بلدة بيتا، إلى الجنوب من مدينة نابلس، شمال الضفّة الغربية المحتلة، حتى تصدح مكبّرات الصوت في المساجد بآيات قرآنية، ثم تعلو تكبيرات وهتافات مئات الشبان من أبناء البلدة، وهم يقتربون من قمّة جبل صبيح، الذي أقام عليه المستوطنون، قبل أكثر من شهر، بؤرة استيطانية أطلقوا عليها اسم "أفتار".

ويحاول أهالي بيتا، إخافة المستوطنين وإرباك جنود الاحتلال الإسرائيلي، الذين يتولون حراسة المكان، في فعاليات تحاكي تجربة "الإرباك الليلي" التي ابتكرها أهالي قطاع غزة، خلال المسيرات السلمية التي نظموها على حدود القطاع، قبل أعوام.

ولا تنتهي خطّة سكّان بيتا عند هذا الحد. فمع تقدم الليل، تتزايد أعداد الزاحفين إلى النقطة الأقرب من الجبل، والذين يقومون بإشعال الإطارات المطّاطية، كما يحاولون الوصول إلى أعمدة الكهرباء لقطع التيار الكهربائي والإنارة عن المنطقة بأكملها. ويصاحب ذلك إطلاق هتافات ثورية، في محاولة لبث الخوف في قلوب المستوطنين.



المزيد في سياسة

تقارير عربية
مباشر
التحديثات الحية
تقارير عربية
مباشر
التحديثات الحية