عماد حجاج: الكاريكاتير يحتاج إلى سقف حرية عالٍ والبساطة سر نجاحه

19 يوليو 2021
+ الخط -

في السابع من يوليو/تموز الجاري، نقلت "لوموند" الفرنسية عن "العربي الجديد" رسْم كاريكاتير للفنان الأردني عماد حجاج، في صفحته الأولى، عن الوضع في لبنان.

وأكد عماد حجاج، وهو مسؤول الكاريكاتير في العربي الجديد، أن البساطة هي المفتاح السحري لفن الكاريكاتير، مضيفاً أنه يتعامل مع الكاريكاتير كـ"لغة بصرية مركزة تهدف إلى نقل فكرة ما، إما مدهشة أو تدعو إلى التأمل أو فيها مفارقة ما".

وعن شخصية "أبو محجوب" الشهيرة، قال عماد حجاج إنها تمثل رجل الشارع الأردني، رسمها أول مرة في صحيفة "الرأي" الأردنية سنة 1993 واستوحاها من شخصية والده الراحل عيد حجاج، وكان ينوي توظيفها للحديث عن الانتخابات في الأردن في ذلك الوقت ثم التوقف عن استخدامها. لكن النجاح الذي لاقته الشخصية دفعه للاستمرار باستخدامها مع تطوير شخصية أبو محجوب وإظهار محيطه وتفاصيله وأصدقائه، ليتوسع انتشار أبو محجوب ويصبح حالة يتفاعل معها الجمهور عربياً. 

ورأى حجاج أن الكاريكاتير العربي من أكثر الفنون تأثراً بظرف الحريات، حيث يزدهر الكاريكاتير مع ازدهار وارتفاع سقف الحريات.

ومضى قائلاً: "إننا نعيش في أسوأ أيام الحريات حيث تُفرَض قيود على النشر وعلى حرية التعبير في العديد من الدول العربية".

 

المزيد في منوعات وميديا