عبد الباسط الساروت.. عامان على رحيل حارس الثورة السورية

08 يونيو 2021
+ الخط -

تمر اليوم الذكرى الثانية لرحيل عبد الباسط الساروت، أحد أبرز ناشطي الثورة السورية، لقبه السوريون باسم بلبل الثورة السورية وحارسها، وكان قد فارق الحياة في 8 يونيو/حزيران 2019 في مشفى مدينة الريحانية التركية، متأثراً بجراح أصابته خلال المعارك المستمرة مع قوات نظام الأسد في ريف حماة.

اشتهر الساروت قبل الثورة ببراعته في حراسة مرمى شباب نادي "الكرامة" لكرة القدم ومنتخب سورية للناشئين، واشتهر في الوقت ذاته بموهبة الإنشاد والغناء.

بدأت الثورة ضد النظام في عموم سورية، وبلغت أوجها في مدينة حمص، التي يطلق عليها السوريون "عاصمة الثورة"، وكان الساروت يقود التظاهرات في حيّي الخالدية والبياضة وأحياء أخرى في المدينة، وبات المنشد الأبرز من خلال الأغاني الثورية التي رددها وتناقلها السوريون على وسائل الإعلام.

من أبرز أناشيده في الثورة "جنة جنة يا وطنا"، ولُقّب على أثرها بـ"بلبل الثورة"، كما لُقب بـ"حارس الثورة" تيمناً ببراعته الرياضية في حراسة المرمى.

المزيد في مجتمع