عائلة المقدسي فادي عليان.. بلا مأوى وتتحدى الاحتلال

27 فبراير 2021
+ الخط -

في محيط ما كان مسكناً يؤوي عائلة حارس المسجد الأقصى المبارك، فادي عليان، تجمعت حشود من المواطنين اليوم الجمعة، لتقيم الصلاة قرب أنقاض وركام المسكن ببلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، في رسالة لتعزيز صمود العائلة في وجه ممارسات الاحتلال الإسرائيلي، وللتضامن مع العائلة.

عائلة فادي توزعت على مساكن مجاورة لتأوي إليها، بينما كان فادي وإخوته يفترشون الساحة التي اقتلع جنود الاحتلال خيامها الثلاث ليلاً، وينصتون باهتمام إلى الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس، الذي حضر إلى بلدة العيسوية ليؤم المصلين فيها قرب منزل عائلة عليان، في رسالة دعم ومساندة لكل فرد في هذه العائلة، التي دفعت مأواها ثمن دفاعها عن المسجد الأقصى من خلال أحد أبنائها، وكان بإمكانها أن تبقي عليه لو أن فادي رضخ لتهديدات ضابط المخابرات الإسرائيلية، الذي خيّره بين ترك وظيفته حارساً في الأقصى مقابل الإبقاء على المنزل.

المزيد في سياسة