عادل رمزي: هذا رأيي بوضعية زياش وحكيمي وأتمنى لقب أفريقيا للمغرب

عادل رمزي لـ"العربي الجديد": هذا رأيي بوضعية زياش وحكيمي وأتمنى لقب أفريقيا للمغرب

حاوره: خير الدين روبة
14 يناير 2022
+ الخط -

حلّ النجم المغربي السابق عادل رمزي ضيفاً على "العربي الجديد"، وتحدث خلال المقابلة عن مواضيع عديدة، منها حظوظ منتخب المغرب في كأس أمم أفريقيا ووضعه في المجموعة الثالثة التي تضم الغابون وجزر القمر وغانا، إضافة للمرشحين لتحقيق اللقب في نسخة الكاميرون 2022، التي انطلقت قبل أيام.

كما تحدّث رمزي، الذي يعمل ضمن الطاقم الفني لنادي أيندهوفن الهولندي، عن قضية حكيم زياش والمدرب وحيد حاليلوزيتش، والمدرب الجزائري جمال بلماضي، وتطرق إلى تنظيم كأس العرب في قطر 2021.

- ما رأيك باستعدادات المغرب لكأس أفريقيا؟

مباريات التصفيات التي لعبناها كانت في صالحنا لأننا لعبنا كلّ المباريات في المغرب وكانت النتائج جد مهمة بالنسبة للثقة، أما عدم لعب مباريات خارج المغرب في الأجواء الأفريقية للتعود على الظروف الموجودة في الكاميرون، فإنه ليس بالضرورة مشكلاً، وإذا كنا مستعدين من الناحية الذهنية، فأعتقد أن منتخب المغرب سيكون في أحسن حالاته.
المجموعة التي سافرت إلى الكاميرون مجموعة قوية، واختيارات المدرب جيدة وحتى مسألة عدم لعب مباريات خارج المغرب قبل الكان، لا أعتقد أنها ستشكل عائقاً كبيراً، أرى أن الاستعدادات تمت في ظروف جيدة والمنتخب المغربي مستعد لتقديم بطولة كبيرة.

- ماذا عن القائمة واستبعاد حكيم زياش ونصير مزراوي؟

القائمة منطقية وأنا أتفق مع المدرب 100% بخصوص الأسماء التي استدعاها، حيث تضم لاعبين بمستوى عالٍ ولهم تجربة كبيرة وفرضوا أنفسهم حتى في بطولاتهم، أما غياب لاعبين من المستوى الكبير، مثل زياش ومزراوي، اللذين ينشطان في تشلسي وأياكس وقدّما موسماً جيداً، فقد كانت هناك أمور خاصة وخلافات، وهذا أمر يجب أن نحترم فيه المدرب، لأنه يعرف لماذا لم يخترهما ونحن لا يمكننا الحكم طالما أن المسألة بين اللاعبين والمدرب، وقد صرّح وقال إن المنتخب أكبر من أي شخص، وأنا أتفق معه وراضٍ عن القائمة التي سافرت والتي تضم إمكانيات كبيرة في جميع الخطوط، سواء في الدفاع أو الوسط أو الهجوم مع حارس مرمى من مستوى عالمي.

- ما تعليقك على قضية الزلزولي؟ كان من المفترض أن يشارك في أمم أفريقيا؟

الزلزولي لاعب شاب، لكنه يتمتع بمستوى كبير، وهو ما برهن عليه بعد أن أصبح تقريباً أساسياً مع فريق عالمي مثل برشلونة، لذلك لا يجب أن نخسره بكل صراحة حتى وإن كان منتخبنا فوق أي لاعب، وعندما يحتاج للاعب معين فعليه أن يلبي الدعوة، لكن إذا كان الظرف الحالي خاصاً للاعب فأتمنى أن يكون هناك حل إيجابي له ولا نخسره في المدى البعيد، ويتمكن من اللعب معنا في المستقبل.
كنت أتمنى شخصياً أن أراه في كأس أفريقيا حيث كان سيمثل إضافة قوية للمنتخب، لكنه اختار البقاء مع برشلونة لكي يعزز مكانته في الفريق، وصرح بأنه سيلعب للمغرب مستقبلاً، وهذا الأمر يبقى للجامعة المغربية لكرة القدم إن كانت ستقبل أو لا ولست أنا من يقرر، لكنني شخصياً أتمنى أن نستفيد من هذا اللاعب مستقبلاً لأنه سيكون إضافة كبيرة، وخاصة أنه صرح بأنه يريد اللعب لبلده والأهم هو حب الوطن، وأعتقد أن الزلزولي يحب وطنه، وأتمنى أن نستفيد من قدراته.

- وضعية زياش في تشلسي انتقال حكيمي لسان جيرمان؟

حكيمي وزياش معاً يمثلان حالة واحدة، فالظروف تغيّرت ووجدا نفسيهما في فريقين مغايرين، فزياش مع تشلسي وجد منافسة أكبر من التي وجدها في أياكس، رغم أن أياكس فريق عتيد، ولكن لا المنافسة ولا اللاعبون أكبر، فلذلك كان يجب على زياش أن يتأقلم في الموسم الأول مع تشلسي، سواء مع طريقة اللعب أو النظام أو اللاعبين، والمنافسة الكبيرة والأهم في كل هذا هو أن يلعب، ونحن نلاحظ أنه حتى الآن لا يشارك، يلعب مرة وأخرى لا، مرة يظهر بمستواه ومرة لا، وإذا استمر الأمر على المدى البعيد بهذه الوضعية فيجب عليه أن ينتقل إلى فريق آخر يسمح له بتقديم المستوى الذي كان يقدمه في أياكس ويمنحه ثقة أكبر، ولو أن ما أعرفه عن زياش هو أنه لا يستسلم وسيحاول بأقصى ما يمكن أن يقدم العروض التي تليق به وتشرف المغاربة والعرب.

بالنسبة لحكيمي فهو يعيش الظروف نفسها في باريس من خلال المجموعة واللاعبين الذين يلعب معهم، وحتى طريقة استخدامه مع اللاعبين الموجودين هناك، لذلك فأنا أتمنى أن يحاول الظهور بالمستوى الذي كان يقدمه في إنتر ميلان أو حتى بوروسيا دورتموند، وعلى زملائه أيضاً أن يعتمدوا عليه أكثر لأنه حتى هو الآخر لاعب في مستوى عالمي، لكي تكون له إضافة قوية، وهذا أمر مهم ويندرج أيضاً ضمن عمل المدرب وزملائه المطالبين باللعب معه أكثر حتى يظهر بمستوى كبير.

- تعليقك على مجموعة المغرب في كأس أمم أفريقيا؟

المجموعة التي وقع فيها المغرب قوية، فالمنتخب الغاني أو حتى الغابوني هما منتخبان كبيران ويمتلكان سمعة وتجربة كبيرة في كأس أمم أفريقيا، وحتى منتخب جزر القمر الذي يمكن أن نقول على الورق إنه أضعف منتخب، فإن كأس أفريقيا لا تعترف بهذا المصطلح، وبالتالي هي مجموعة صعبة وتتطلب التركيز من البداية حتى المباراة الأخيرة.

- نسبة ترشيحك لمنتخب المغرب في أمم أفريقيا؟

أتمنى من كل قلبي أن نفوز بهذا اللقب، لأنني أعتقد أننا نملك مجموعة بإمكانها الوصول إلى النهائي والفوز بالكأس لأنها تملك الإمكانات. المشوار سيكون صعباً لأن هناك منتخبات قوية، مثل المنتخب الجزائري والكاميرون المنظمة والسنغال التي تملك منتخباً قوياً، ومصر أيضاً، وإذا كانت هناك نسبة فأنا أعطي منتخبنا ترشيحات بنسبة من 75 إلى 80%. أتمنى أن تكون الكأس من نصيبنا، ونحن بكلّ عزيمة وراء منتخبنا ولنا كلّ الثقة في اللاعبين ونتمنى لهم كلّ التوفيق.

- المرشحون للحصول على الكأس؟

المنتخبات التي أراها مرشحة بقوة هي المنتخب الجزائري المتوج بالنسخة الماضية الذي يملك مجموعة قوية، بالإضافة إلى منتخب السنغال الذي أراه قوياً وبإمكانه الفوز بالكأس، هناك أيضاً منتخب مصر الذي له دائما كلمة يقولها في مثل هذه البطولات التي يمتلك فيها تجربة كبيرة، بالإضافة إلى البلد المنظم الكاميرون، هذه هي المنتخبات التي أرى أن بإمكانها الذهاب بعيداً في هذه البطولة.

- غياب منتخب المغرب عن التتويج منذ 1976؟

نتمنى أن لا تكون عقدة، لأنه طيلة هذه السنوات فزنا بكأس أفريقيا مرة واحدة، كنا قريبين من الكأس الثانية في تونس ضد تونس لكننا لم نُوفق حتى الآن، وأتمنى أن لا تكون عقدة وتتم إزالتها في القريب العاجل، ولمَ لا في هذه البطولة، دائماً ما كُنّا نمتلك مجموعات لاعبين قوية لكن لم نوفق، ربما لبعض الظروف ولا أريد أن أقول مسألة حظ، لكن يجب أن يكون التركيز أكبر، وأتمنى مع هذه المجموعة أن نستفيد من الأخطاء السابقة ونحاول أن نتجاوز هذه المسألة التي تتجه لأن تصبح عقدة ونزيلها من خلال التتويج في أقرب وقت.

- ما قولك في المدرب وحيد حاليلوزيتش؟

حاليلوزيتش يملك تجربة كبيرة وفائز بكأس أفريقيا للأندية مع الرجاء، ونتمنى أن تكون تجربته الأفريقية إضافة كبيرة للمنتخب الوطني، وهو ما شاهدناه في التصفيات، لكن المحك الحقيقي سيكون في هذه البطولة، وثقتنا كبيرة في اللاعبين والجهاز الفني والمدرب، فالمجموعة متكاملة والمدرب له تجربة كبيرة، لكن النتيجة المحققة في كأس أفريقيا هي التي ستبين صحة هذا الكلام أو لا.
نتمنى أن تكون طموحاتنا واعتقاداتنا في الاتجاه الصحيح "أن حاليلوزيتش إضافة كبيرة للمنتخب بالنظر لتجربته" ونتمنى أن تكون النتيجة إيجابية في هذه البطولة.

- ماذا عن عمل فوزي لقجع؟

العمل الذي يقوم به فوزي لقجع غني عن التعريف، فهو رجل معروف بحبه لوطنه ويتمتع باحترافية كبيرة، من خلال التغيير الذي شاهدناه على مستوى الكرة المحلية والمنتخب الوطني. لقد قام بعمل كبير نتمنى أن تظهر ثمرته في هذه الكأس الأفريقية. فالسيد فوزي لقجع كما أعرفه هو شخصية تريد خدمة الوطن وإيصاله لمستوى عال وهو ما يظهر في عمله والاهتمام الذي يوليه للكرة المغربية، سواء على مستوى الأندية أو المنتخبات ولا سيما المنتخب الأول، لذلك نتمنى أن تكون هناك نتيجة في الكاميرون.

- تقييمك لمشاركة منتخب المغرب في كأس العرب؟

منتخبنا لم يوفق في تحقيق ما كان ينتظره الجمهور المغربي، لكن المهم هو أن ننظر إلى المستقبل ونستفيد من الأخطاء، لأن الأهم كان نجاح البطولة بالنسبة لنا كعرب وهو فوز لنا جميعاً، من خلال الطريقة التي مرّت بها البطولة والنجاح الكبير الذي شهدته والمستوى الذي كان، وهذا مصدر فخر لنا ويجعلنا جميعاً فائزين كعرب.

- مستوى التنظيم في كأس العرب؟

يجب أن نفتخر بالتنظيم والملاعب والاحترافية التي شاهدناها في كأس العرب. لقد كان نجاحاً كبيراً لقطر يبشر بالخير، وهذا يمثل شرفاً لنا جميعا كعرب، لا سيما أنها بطولة جاءت قبل كأس العالم وكانت مشجعة جداً، حيث شاهد العالم المستوى الذي قدمته دولة قطر وكيف فتحت الأبواب لجميع العرب والأفارقة لكي ينظموا مثل هذه التظاهرات، والنجاح كان كبيراً.

- رأيك برياض محرز ومحمد صلاح؟

محرز وصلاح مفخرة لنا جميعاً كعرب من خلال المستوى الذي يظهران به في ناديين من أكبر الأندية في العالم، هذا فخر لنا ونتمنى أن يكون لدينا لاعبون أكثر في هذا المستوى، فأنا شخصياً كعربي أشعر بفخر كبير عندما أرى محرز وصلاح يلعبان.
بالنسبة لوجود صلاح مع المرشحين الثلاثة لجائزة the best، فأتمنى من كل قلبي أن يفوز بها، لأنه يستحق ذلك قياساً بالمستوى العالي الذي يقدمه هذا الموسم. المنافسة ستكون كبيرة مع ليفاندوفسكي، الذي أدى موسماً كبيراً هو الآخر، وليونيل ميسي أيضاً، لكن مجرد الوجود على البوديوم مع الثلاثة الأوائل يعتبر تتويجاً لنا بحد ذاته كعرب، ولو أننا نتمنى تتويجه باللقب وننتظر بفارغ الصبر النتيجة.

كرة عربية
التحديثات الحية

- رامز زروقي لاعب المنتخب الجزائري والمهاجم أسامة درفلو؟

زروقي يقدم عروضاً كبيرة مع فريق تفينتي كوسط ميدان، فهو لاعب حيوي ويقوم بإضافة كبيرة بالكرة أو دون كرة، أتابعه بحكم أنني لعبت موسماً في تفينتي والمستوى الذي يقدّمه كبير، وخاصة أنه يملك إمكانيات حتى للتهديف وسجل أهدافاً جميلة، لذلك فسيكون إضافة قوية للمنتخب الجزائري.

بالنسبة لأسامة درفلو وانتقاله من فيتيس إلى زفوله، أعتقد أن زفوله كان لديه فريق متجانس لكنه لم يحقق نتائج جيدة لأنه كانت لديه مشكلة في الهجوم، بقدوم درفلو أعتقد أنه سيكون لديه تجانس أكبر، وحتى بالنسبة للاعب فهو اختيار جيد، لأن زفوله في العادة يكون بمستوى أفضل إلا أنه في هذا الموسم كانت لديه مشاكل لافتقاده إلى هداف.

- ما قولك في رقم بلماضي بـ34 مباراة دون خسارة؟

أي لاعب أو مدرب عربي يصل إلى هذا المستوى فهو فخر لنا، لأن الأهم بالنسبة إلينا هو أن نصل إلى مستوى كبير ونشرف الكرة العربية، لأن هذه مسؤولية ملقاة علينا جميعاً، لذلك فما يقدمه جمال بلماضي هو مفخرة لجميع العرب، ونتمنى أن يستمر هذا الرقم القياسي ويرتفع لأنه سيعطي صورة ومثالاً يؤكد أنه حتى العرب بإمكانهم الوصول إلى المستوى العالمي، ولمَ لا نصل كمدربين عرب إلى الشهرة العالمية في ظل توفر الإمكانات؟ وهو ما برهن عليه بلماضي الذي أتمنى أن يوفق في مسيرته ويقدم عروضاً أكبر، ولمَ لا يكون هناك مدربون عرب آخرون يقدمون مثل هذا المستوى؟

ذات صلة

الصورة

رياضة

حقق منتخب سيراليون نتيجة رائعة عندما تعادل مع منتخب الجزائر في منافسات الجولة الأولى من المجموعة الخامسة، الثلاثاء، في نهائيات كأس أمم أفريقيا المقامة في الكاميرون.

الصورة
Azzedine Ounahi

رياضة

أعرب عز الدين أوناحي، متوسط ميدان نادي أنجيه الفرنسي، عن سعادته بحضوره مع المنتخب المغربي الأول، في كأس الأمم الأفريقية، التي تقام حالياً في الكاميرون، مشدّداً في حواره مع "العربي الجديد"، أنه يأمل في أن يكون بالمستوى، الذي ينتظره الجهاز الفني

الصورة

رياضة

حلّ نجم منتخب نيجيريا لكرة القدم سابقاً تيجاني بابانغيدا ضيفاً على "العربي الجديد"، وتحدث عن انطلاق أمم أفريقيا واستعدادات الكاميرون. وتطرّق نجم نادي أياكس أمستردام الهولندي سابقاً، خلال المقابلة، إلى منتخبي الجزائر ومصر.

الصورة
عبد اللطيف العراقي

رياضة

عاد الحارس الدولي السابق عبد اللطيف العراقي، حامي عرين "أسود الأطلس" ونادي شباب المحمدية المغربي، ليستعيد ذكريات الماضي، وما يعانيه في الفترة الحالية من ظلم، بعدما فقد عمله في صفوف "الدرك" المغربي...

المساهمون