180 دقيقة بين "سيتي" و"الباريسي"... هجوم حاسم ودفاع في خطر دائم

180 دقيقة بين "سيتي" و"الباريسي"... هجوم حاسم ودفاع في خطر دائم

28 ابريل 2021
الصورة
مواجهة هجومية بين الفريقين (Getty)
+ الخط -

تنتظر جماهير كرة القدم الأوروبية مواجهة لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا من أعلى طراز بين فريقي مانشستر سيتي الإنكليزي وباريس سان جيرمان الفرنسي، مساء اليوم الأربعاء، ستُلعب بين خطي هجوم من الأفضل في البطولة وبين دفاعين قد يُعانيان على مدى 180 دقيقة.

هجوم حاسم والدفاع في خطر

في مباراة قوية ونارية بين "مان سيتي" وباريس سان جيرمان ستأخذ الطابع الهجومي، لن يكون دفاع أي من الفريقين في أمان على مدى 180 دقيقة ذهاباً وإياباً، وذلك لأن كل مدرب إن كان الإسباني بيب غوارديولا، أو الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو، لديه أفكار تكتيكية مُميزة ذات طابع هجومي بحت، يسعى وراء تسجيل الأهداف.

وفي وقت تحسّن فيه دفاع فريق مانشستر سيتي هذا الموسم وأخذ يُنافس على كل الألقاب المُتاحة، تبقى مواجهة لاعبين مثل البرازيلي نيمار والفرنسي كيليان مبابي والأرجنتيني دي ماريا، خطيرة لأي دفاع، يجد أنّ عليه بذل جهود جبارة بغية المحافظة على التركيز.

وفي الجهة المقابلة، سيكون دفاع "الباريسي" على موعد مع 180 دقيقة من ضغط "سيتي" المُعتاد، الذي يُسقط أي دفاع مُتكتل في الخلف مهما كان مُركّزاً، فطريقة لعب غوارديولا، تفرض دائماً حصاراً على أي دفاع وتجعله يرتكب الأخطاء أو يفتح بعض الثغرات نتيجة حسن الانتشار في الملعب، وعندها يُسجل "سيتي" الأهداف.

وتبرز الأرقام الدفاعية لكل فريق هذا الموسم، خصوصاً في بطولة الدوري المحلي، إذ تلقت شباك النادي "الباريسي" 26 هدفاً في بطولة الدوري الفرنسي، بينما تلقت شباك "سيتي" 24 هدفاً في "البريميرليغ"، وهو ما يُشير إلى تقارب كبير في القوة الدفاعية.

فمن سيملك الهجوم الحاسم الذي يقتل المباراة ذهاباً وإياباً؟ ومن سينجح في الخروج بأقل الأضرار الممكنة دفاعياً نظراً لقوة هجوم الفريقين؟

بين بوتشيتينو وغوارديولا، ستكون المباراة مفتوحة على كل شيء تقريباً ومن الممكن أن تشهد الكثير من الأهداف.

المساهمون