هدف عالمي لا يشفع لبورتو وتشلسي يعبر إلى نصف نهائي دوري الأبطال

هدف عالمي لا يشفع لبورتو وتشلسي يعبر إلى نصف نهائي دوري الأبطال

14 ابريل 2021
الصورة
تشلسي نجح في الوصول إلى نصف النهائي (Getty)
+ الخط -

تأهل تشلسي الإنكليزي إلى الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا، رغم خسارته ضد نادي بورتو البرتغالي في لقاء الإيّاب بنتيجة 1ـ0، وكان لقاء الذهاب قد عاد فيه الانتصار إلى تشلسي بنتيجة 2ـ0، ليصل النادي اللندني إلى الدور نصف النهائي من هذه المسابقة للمرة الثامنة في تاريخه.

ورغم محاولة بورتو قلب الطاولة على منافسه، فإن اللقاء الذي دار في ملعب "رامون سانشيز بيزخوان" بمدينة إشبيلية، غلب عليه الطابع التكتيكي وخاصة من قبل "البلوز" الذين نجحوا في التأهل، بفضل قوة دفاعهم الذي صمد إلى حدود الدقيقة الأخيرة من اللقاء عندما قبل هدفاً بإمضاء الإيراني مهدي طارمي.

وحاول نادي بورتو أن يستعيد الأمل في التأهل، من خلال تسجيل هدف مبكر يساعده على الضغط أكثر على منافسه وإرباك حساباته، ونجح النادي البرتغالي في السيطرة على الكرة إذ كان المبادر بالهجوم من خلال التحكم في وسط الميدان.

ولم يقدر بورتو، رغم سيطرته الميدانية على صنع الفرص الخطيرة طوال الشوط الأول، حيث اصطدمت هجوماته المتواصلة بتماسك دفاع "البلوز" الذي أثبت من خلال هذا الشوط أنّه جاهز للدفاع عن مرمى الحارس ميندي بكل قوة ومنع بورتو من التسجيل.

أمّا النادي اللندني، فقد اختار تدعيم الدفاع والاعتماد في مرحلة ثانية على سرعة جيميس لعكس الهجوم. وهذه الطريقة كادت أن توفر للفريق فرصة تسجيل هدف الحسم ولكن مختلف المحاولات كانت فاشلة حيث كان واضحا أن المدرب توخيل طالب لاعبيه بالتركيز على الواجب الدفاعي أساساً.

واختلفت المعطيات خلال شوط المباراة الثاني، حيث كان تشلسي أكثر خطورة من منافسه، بل إنّه اقترب من افتتاح النتيجة بفضل ماسون ماونت الذي سدد بقوة ولكن دفاع بورتو تدخل ليحول الكرة إلى الركنية.

ومع انطلاق التغييرات من كل جانب، نجح بورتو في تهديد مرمى تشلسي حيث حاول الإيراني مهدي طارمي إحراز هدف التقدم ولكن كرته الرأسية وجدت الحارس ميندي في الدقيقة 64. وبعد هذه المحاولة لم يقدر بورتو على صنع الخطر بل إنّه اضطرّ إلى البقاء في الدفاع حتى نهاية اللقاء.

وفرض تشلسي سيطرته على نهاية المباراة، فرغم أنّه لم يصنع فرصاً خطيرة إلا أنّه نجح في التحكم في الكرة، وفرض على منافسه البقاء في الدفاع. وأقحم المدرب توخيل في الدقيقة 85، بهدف الاستفادة من مهاراته في التمرير ولكن كان واضحاً أن مصير المباراة قد حسم وأن كل فريق ينتظر إعلان الحكم عن النهاية بما أن الخطة الدفاعية لتشلسي كانت محكمة ليستحق هذا الفريق التأهل رغم أن لاعبه الفرنسي جيرو أضاع أخطر فرصة في اللقاء عندما انفرد بالحارس.

إصرار بورتو على الخروج بأخف الأضرار مكنه من تسجيل هدف رائع في الوقت البديل بفضل مهدي طارمي ولكن الهدف لم يغير من مصير التأهل الذي حسمه تشلسي رغم أنه انقاد إلى هزيمته الأولى هذا الموسم في هذه المسابقة.

المساهمون