نجوم ارتدوا القمصان البيضاء والحمراء

26 نوفمبر 2020
الصورة
التوأم يعتبر الأشهر في تاريخ اللاعبين إلى جانب الحضري (فرانس برس)
+ الخط -

"الحياة أهلي وزمالك"، ليست فقط بالنسبة لمشجعي كرة القدم داخل مصر، بل حقيقة ارتبطت بمسيرة نجوم وأساطير كروية جمعت بين شرف اللعب للأهلي والزمالك معاً عبر مشوارها.

وكتبت قصة "حدوتة" الأهلي - الزمالك الجميلة في كرة القدم المصرية ارتداء أكثر من 30 لاعباً لقميصي القطبين عبر رحلتها.

نبدأ مع حسام حسن، هداف الأهلي التاريخي بين عامي 1985 و2000 وبطل صفقة القرن كما أطلق عليها في صيف عام 2000، عندما انتقل برفقة توأمه إبراهيم حسن إلى الزمالك، بعد عدم تجديد الأهلي لعقديهما، وليكتب التوأم المجد في الزمالك.

ونجح حسام وإبراهيم حسن في قيادة الزمالك للفوز ببطولة الدوري 3 مرات في غضون 4 سنوات، بعدما حققا قبلها لقب بطل الدوري 7 مرات للأهلي بين 1994 و2000، ليحصدا 10 ألقاب في غضون 11 عاماً فقط، وباتا من أشهر النجوم الذين لعبوا للقطبين.

ويأتي بعدهما، جمال عبد الحميد، أحد أفضل اللاعبين الذين ارتدوا قميص الأهلي والزمالك. بدأ في الأهلي وشارك محمود الخطيب في قيادة هجوم الشياطين الحمر بين عامي 1978 و1982، قبل أن ينتقل إلى الزمالك في عام 1984 بعد إصابة قوية تعرّض لها، استغنى عنه الأهلي بعدها.

ومع الزمالك، كتب جمال عبد الحميد رحلة كروية ذهبية، وقاد الزمالك للفوز ببطولة الدوري أكثر من مرة بخلاف الفوز بدوري أبطال أفريقيا مرتين عامي 1984ـ 1986، وسجل 100 هدفٍ في الدوري وبات من رموز التهديف في تاريخ الكرة المصرية.

يأتي بعدها أحمد حسن، عميد الكرة العالمية، الذي عاد إلى مصر بعد رحلة احتراف طويلة في أوروبا صيف عام 2008، لينضمّ إلى الأهلي لمدّة 3 سنوات كان فيها عنصراً أساسياً، وقاد الشياطين الحمر للفوز ببطولة الدوري المصري 3 مرات متتالية، والفوز بدوري أبطال أفريقيا إلى جانب المشاركة في بطولة كأس العالم للأندية.

وفي عام 2011، رحل أحمد حسن عن الأهلي لعدم تجديد عقده، ليوقع للزمالك بعد مفاوضات قادها حسن شحاتة المدير الفني، ولعب موسمين كاملين لم يكتملا بسبب أحداث مذبحة بورسعيد، قبل أن يعتزل في أواخر عام 2013.

لعب عصام الحضري، حارس المرمى للقطبين عبر تاريخه، بدأ مع الأهلي وكان حارسه الأول من 1995 حتى 2008، حقق خلالها كلّ الألقاب المحلية والقارية، لكنه ترك الأهلي بشكلٍ درامي عندما هرب من النادي في عام 2008 للاحتراف في سيون السويسري، ثم عاد إلى مصر ولعب للزمالك في عام 2010 في صفقة كبيرة، أبرمها حسام حسن المدير الفني وقتها، لكن تجربة الحضري لم تنجح وانتهت سريعاً.

وهناك حالة خاصة جداً بطلها زكريا ناصف، فهو عضو لجنة التخطيط الحالي بالأهلي، ولكنه في الوقت نفسه لاعب الكرة الذي أنهى حياته في نادي الزمالك كلاعب. لمع زكريا مع الأهلي من 1981 حتى 1987، وكان المهاجم الثاني بعد محمود الخطيب، وله هدف تاريخي في مرمى الزمالك بالدوري، وحقق كلّ البطولات المحلية والأفريقية حتى تم الاستغناء عنه في عام 1987، ليقرر الانتقال إلى الزمالك، فلعب له موسماً وحقق لقب الدوري، ليعلن الاعتزال النهائي في عام 1988 وهو في الثامنة والعشرين من عمره ويعود للأهلي بعدها بسنوات كمحلل في قناته الفضائية ثم عضوا في لجنة التخطيط.

المساهمون