نجم زيمبابوي السابق: سنكون مثل التلاميذ أمام الجزائر

22 سبتمبر 2020
الصورة
منتخب الجزائر يقدم عروضاً قوية بقيادة بلماضي (Getty)
+ الخط -

قرّر مدرب المنتخب الجزائري جمال بلماضي مباشرة التحضير لمباريات شهر تشرين الثاني/نوفمبر عندما يلاقي منتخب زيمبابوي مرتين في الأسبوعين الثالث والرابع من تصفيات كأس أمم أفريقيا 2022، وذلك عبر لعب مواجهتين وديتين أمام منافسين من القارة السمراء.

وجاء قرار اتحاد الكرة في زيمبابوي ليشعل غضب اللاعبين السابقين، على غرار لازاروس موهوني الذي استغرب هذه الخطوة، فقال في تصريحات نقلتها صحيفة (المجاهد): "كان على الاتحاد برمجة مباراة واحدة أو اثنتين على الأقل رغم معاناتنا من الفيروس".

ثم تابع حديثه وقال "سنكون مثل التلميذ الذي يفشل في الاختبار بسبب سوء تحضيره له، وإن فشلنا فلن نلوم المدرب الذي سيكون بحاجة للعمل مع لاعبيه"، علماً أن آخر مباراة لزيمبابوي كانت قبل 10 أشهر.

كما كشفت وسائل إعلامية محلية أن منتخب زيمبابوي سيدخل مباراة الجزائر بنقص في التحضير، بعد أن قرّر المدرب والاتحاد المحلي عدم مواجهة أي منتخب ودياً، في فترة التوقف التي أقرّها الاتحاد الدولي (فيفا) خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر.

عكس ذلك، سيدخل المنتخب الجزائري بجاهزية بدنية أكبر بعد عودة أغلب نجومه للعب مع استئناف الدوريات التي يشاركون فيها، وهو ما يمنحه الأسبقية لتأكيد صدارة المجموعة التي حقق فيها العلامة الكاملة بانتصارين في مواجهتين، فيما يحتل منتخب زيمبابوي المرتبة الثانية برصيد أربع نقاط.

وسيتعيّن على محرز وزملائه استقبال منافسهم قبل التوجه نحو العاصمة هراري في اللقاء الموالي، أو ببلد آخر في حال بقاء الأشغال في الملعب على حالها، إذ هدّد رئيس "الكاف" أحمد أحمد قبل أشهر بنقل مكان المباراة لعدم استيفاء ملاعب زيمبابوي للمعايير الدولية.