نجم روما السابق ضحية عبارات عنصرية في فلامينغو البرازيلي

21 ديسمبر 2020
الصورة
جيرسون تعرض لموقف مُحرج (Getty)
+ الخط -

عادت مظاهر العنصرية لتعكر أجواء كرة القدم العالمية، بعد أن تعرض نجم فريق روما السابق والحالي في فريق فلامينغو البرازيلي جيرسون، لعبارات تمييز عرقي خلال المواجهة التي جمعت فريقه بمنافسه فريق باهيا في منافسات بطولة الدوري المحلي.

وكشف جيرسون في تصريحات بعد المواجهة، نقلتها صحيفة "ليكيب" الفرنسية، عن تعرّضه لكلام عنصري من اللاعب الكولومبي خوان راميرز، الذي قال له: "اصمت أيها الزنجي"، وذلك بعد أن دخلا في مناوشات خفيفة تدخل الحكم لإيقافها.

وفتح اتحاد كرة القدم البرازيلي تحقيقاً فورياً يخص الحادث، واصفاً العبارات بغير المقبولة، بينما كتب جيرسون على حسابه في موقع "تويتر": "من المقرف عيش حادث عنصري، لكن الأخطر هم الأشخاص الذين يقزمون هذه الجريمة، لن أسكت وسأقاوم من أجل حقوقي، فمقاومة السود لن تنتهي أبداً".

وتابع "لم يسبق لأحد أن أجبرني على السكوت في الحياة، كما لم يقدروا على القيام بذلك على الميادين، ولن يستطيع أحد أن يُنقص من قيمتي أبداً بسبب لون بشرتي"، وهي تصريحات تعكس الغضب الذي عاشه بعد اللقاء وعبّر عنه في الظهور التلفزيوني.

وكذّب راميرز تصريحات جيرسون بعد اللقاء، إذ اعتبر أن ما يقوله منافسه غير صحيح تماماً، ودافع عن نفسه "من الطبيعي أن صوت الضحية يُسمع إليه وينال الاستعطاف، فهذه طبيعة الإنسان"، أما فريقه فقد قرّر إبعاده عن التدريبات حتى انتهاء التحقيقات.

المساهمون