نجم السيتي السابق يكشف الوجه الآخر للإيطالي بالوتيلي

24 نوفمبر 2020
الصورة
بالوتيلي حصد لقب الدوري الإنكليزي مع السيتي (شوان بوتريل/Getty)
+ الخط -

توج الإيطالي ماريو بالوتيلي، مسيرته مع مانشستر سيتي بحصد لقب الدوري الإنكليزي الممتاز، رغم ما شابها من بعض المواقف المثيرة للجدل، التي رافقت اللاعب في جميع محطاته.

ومع ذلك، كان هناك العديد من القصص خارج أرضية الملعب، التي غابت عن الجماهير، وجاء حديث زميله السابق ميكاه ريتشاردز لموقع "بي بي سي"، ليكشف عنها.

وأكد مدافع "السيتسنز" السابق، أن ماريو أعطى 1000 جنيه إسترليني نقدا لشخص بلا مأوى في مانشستر في مناسبة واحدة على الأقل.

وأضاف "ذات مرة اكتشفت أنه اصطحب صبيا تعرض للتنمر في المدرسة لرؤية مديرها، سمعت هذا لأن الناس كانوا يتصلون بي ليخبروني أن ماريو شوهد في المدرسة، كل شيء عنه كان يُعكس بصورة سلبية، لكن قلبه من ذهب".

وتابع "من الصعب على الناس ألا يتعاطفوا مع بالوتيلي أو أنهم لا يحبونه، ويرجع ذلك أساسا إلى قلة الحقد في أي من أعماله أو أفعاله، بصرف النظر عن بعض أموره الغريبة".

وواصل حديثه بالقول "أشعل الألعاب النارية في مطبخي عندما كنا زملاء في فريق سيتي قبل بضع سنوات. إنه يلعب دور المهرج دائما، لكن هناك جانبا آخر منه لا يعرفه الجميع، فهو ليس أحمق، إنه ذكي. وما يُنسى غالبا هو أنه أيضا لاعب كرة قدم مميز".

وحول نجوميته داخل أرضية الملعب، قال ريتشاردز "كلاعب كان مميزا، حتى مع كل المواهب التي كانت في مانشستر سيتي، كان لدينا مهاجمون من الدرجة الأولى، لكن ماريو كان الأفضل، الجهد المبذول على أرض التدريب لم يكن هو مشكلته، ولكن الحاجة إلى تكريس نفسه لتحقيق الاستقرار في حياته بعيدا عن الرياضة".

المساهمون