ميلان في دوري الأبطال..سوء حظ وظلم أم فريق ليس جاهزاً لمواجهة الكبار

ميلان في دوري الأبطال.. سوء حظ وظلم أم فريق ليس جاهزاً لمواجهة الكبار

20 أكتوبر 2021
ميلان لم يحقق أي نقطة حتى اللحظة في الأبطال (جوسيبي كوتيني/Getty)
+ الخط -

ثلاث مباريات، صفر من النقاط والمركز الأخير، هي حصيلة ميلان في نهاية مرحلة الذهاب من المجموعة الثانية في دوري الأبطال، نتيجة سلبية بكلّ تأكيد، لكنها تطرح العديد من الأسئلة التي تحتاج إلى إجابات واضحة كي تكون هناك قراءة صحيحة لما حصل حتى الآن.

يُحسب لبيولي أنه لا يبحث عن أعذار، لكن هل كان بإمكانه فعل أكثر؟ منطقياً نعم، فالنتائج تقول ذلك، لا يمكن إبعاد المسؤولية كلياً عن المدرب عندما يكون رصيد الفريق صفراً، حتى ولو كانت مسؤولية صغيرة.

وعندما نقول مسؤولية صغيرة فنحن نتحدث عن تفاصيل تتعلق باختيار التشكيلة المناسبة وتحضير المباراة وتحفيز اللاعبين.

قبل بداية قراءة مباريات ميلان، أول سؤال يطرح هنا هل المطلوب من ميلان التأهل وإلا سيعتبر فشلاً كما حال يوفي وإنتر مثلاً في البطولة الحالية؟ الإجابة هي قطعاً لا، ميلان وقع في مجموعة صعبة جداً، لندع التاريخ جانباً، التاريخ لا يجعلك تفوز بالمباريات والألقاب، الأندية الثلاثة في المجموعة أكثر جاهزية من ميلان، ولديها خبرة أكبر في دوري الأبطال، وفردياً هناك ليفربول وأتلتيكو أكثر قوة بالتأكيد.

وعادة عندما تواجه أندية كهذه تحتاج لكي تفوز إلى وقوف كلّ العوامل تقريباً إلى جانبك، لا كما حصل مع ميلان، الفريق كان سيئ الحظ فعلاً، الإصابات والغيابات، التحكيم الذي ساهم في حسم مباراته مع أتلتيكو وبورتو، وخوض المباراة الأولى أمام الفريق الأقوى وعلى ملعبه أيضاً.

في كرة القدم وفي بطولات كبيرة مثل دوري الأبطال دائماً ما نسمع عبارة "التفاصيل الصغيرة تصنع الفارق"، تماماً هذا ما حصل مع ميلان، التفاصيل الصغيرة المختلفة صنعت الفارق.

هل انتهت القصة؟ الواقع يقول إن الوضع صعب فعلاً، لكن النظر إلى الترتيب وجدول المباريات يشير إلى أن تحقيق الإنجاز بالتأهل ليس مستحيلاً، مباراتان من ثلاث متبقية لميلان في سان سيرو، عليه الفوز في كلّ مبارياته، بورتو أولاً، ثم مباراة الحسم على الأرجح في مدريد، فوزه فيها سيؤهله بنسبة كبيرة، خاصة أن ليفربول ربما يكون قد حسم التأهل والصدارة عندما يحل ضيفاً على ميلان في آخر المباريات.

موقف
التحديثات الحية

مشكلة ميلان هي في قوة جدوله في الشهر المقبل، قبل بورتو يوجد روما وبعده إنتر ثم مباراة فيورنتينا في فيرنسى تسبق مواجهة مدريد، يحتاج فيها ميلان إلى كلّ الظروف الممكنة كي يأمل التأهل، والظروف عاكسته كلياً في مرحلة الذهاب، ويحتاج إلى وجود كلّ نجومه، وإلى عدم ارتكاب أخطاء كبيرة وربما أيضاً إلى قرارات تحكيمية لا تساهم في خسارته كما حصل أمام أتلتيكو وبورتو، بغير ذلك لا يمكنه المرور، وعندها ربما يكون من الأفضل له أن يحتلّ المركز الأخير كي يتفرغ كلياً للدوري كما حصل مع إنتر في الموسم الماضي، لكن ذلك يحتاج إلى مقال آخر، ليس وقته الآن.

المساهمون