ميسون خليفة مورينيو.. نجا من الموت ليدخل تاريخ "البريميرليغ"

ميسون خليفة مورينيو.. نجا من الموت ليدخل تاريخ "البريميرليغ"

21 ابريل 2021
الصورة
ريان ميسون المدير الفني الجديد لنادي توتنهام (Getty)
+ الخط -

دخل ريان ميسون المدير الفني الجديد لنادي توتنهام، تاريخ الدوري الإنكليزي الممتاز، بعدما أشرف على الجهاز الفني للفريق، خلفاً للمدرب البرتغالي المخضرم، جوزيه مورينيو، الذي أقيل من منصبه بسبب تراجع نتائج الفريق منذ بداية العام الحالي.

وأصبح ريان ميسون أصغر مدرب في تاريخ الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، بعمر 29 عاماً و312 يوماً، بعدما أشرف على الجهاز الفني لنادي توتنهام في المواجهة التي جمعته ضد منافسه ساوثهامبتون، الأربعاء، ضمن منافسات الأسبوع الـ(29) المؤجلة في "البريميرليغ"، بحسب ما كشفته شبكة "سكواكا" للإحصائيات الرياضية، التي حقق فيها الفوز.

لكن خليفة مورينيو، نجا من الموت المُحقق، بعدما دخل تاريخ "البريميرليغ" بشكل رسمي، كأصغر مدرب، لينجح صاحب الـ(29 عاما) في تحدي الصعاب، ويثبت للجميع أن العمل الجاد والأمل يجعلان الإنسان يحقق ما يحلم به.

نعود إلى شهر يناير/كانون الثاني عام 2017، عندما دخل ميسون قائد نادي هال سيتي المواجهة ضد تشلسي، لكن رأسه اصطدم بنجم تشلسي حينها، غاري كاهيل، ليسقط على أرضية الملعب دون حراك، لتتدخل الأجهزة الطبية وتنقله لأقرب مستشفى.

وأقرت النتائج الطبية الأولية، بأن ميسون يعاني من كسر كبير في الجمجمة، ليخضع لجراحة من أجل علاج الكسور على مستوى الرأس، وقال في وقت لاحق حينها: "لدي 14 لوحاً معدنياً في جمجمتي مثبتة بـ28 مسماراً و45 قطعة، لكن يمكنني اعتبار نفسي رجلاً محظوظاً".

وأكد نجم نادي توتنهام السابق، أنه خاض معركة كبيرة مع الموت، بعدما بقي 20 ساعة فاقداً لوعيه، نتيجة دخوله في غيبوبة، لكن العزيمة الكبيرة التي أتته، من خلال الدعم الكبير الذي تلقاه، جعلته يتحدى الصعاب، ويواجه إصابته بإرادة فولاذية.

وتسبب الحادث في نهاية سريعة لمشوار النجم الإنكليزي، الذي وجد نفسه مجبرا على الاعتزال وعمره لم يتجاوز 26 عاماً، لينتقل إلى عالم التدريب، عبر الإشراف على فريق الشباب لنادي توتنهام، لكنه الآن أصبح مدرباً للفريق الأول، وأصغر سناً من لاعبيه.

المساهمون